وزير الفلاحة: صابة الحبوب ستكون متوسطة هذا العام.. والدولة ستواصل توريد القمح الليّن والشعير

تونس ــ الرأي الجديد (وكالات)

أكد وزير الفلاحة والصيد البحري والموارد المائية، أسامة الخريجي اليوم السبت، أن كمية القمح اللين المتوقع تجميعها خلال موسم 2019/ 2020 ستغطي ما بين 4 و5 أشهر من الاستهلاك.
وأشار الخريجي في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، بحضور رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري عبد المجيد الزار، إلى أن صابة الحبوب للموسم الفلاحي الحالي،  ستتراوح بين 6,5 ونحو 7 مليون قنطار على أقصى تقدير، معتبرا “أنها صابة متوسطة”.
وأوضح أن عمليات توريد القمح اللين والشعير ستتواصل باعتبار أن الكميات المجمّعة، إلى حد الآن، لم تتجاوز 6,2 مليون قنطار، معبرا عن أمله في أن يكون الموسم القادم أكثر وفرة.
وعاين الوزير انطلاق مشروع تهيئة وتوسعة ميناء الصيد البحري بالمهدية، والذي تبلغ كلفته 43 مليون دينار، مؤكدا أن هذا المشروع يهدف إلى الترفيع في قدرة استيعاب الميناء، وتنظيم عمليات الصيد وتوفير ظروف أفضل للبحارة.
ولاحظ أن حزمة من المشاريع ستطال موانئ أخرى قصد تأهيلها وتهيئتها من ضمنها ميناء الشابة (ولاية المهدية) الذي تجري دراسة توسعته بما يغذي طاقة الجهة على الإنتاج.
وشدّد عضو الحكومة، من جهة أخرى، على سعي الوزارة لتعديل وضبط قواعد سلم إسناد الوقود المدعم لفائدة البحارة، وذلك بالتنسيق مع الهياكل الممثلة لهم.
ولفت، في السياق ذاته، إلى أن هذا التعديل يتماشى مع انتظارات البحارة إضافة الى تطبيق قرار منع تزويد المراكب المخالفة والتي تمارس الصيد العشوائي بالوقود المدعم.
وأبرز الخريجي، من جانب آخر، أنه “ستتم مراجعة توزيع الحصة الوطنية من صيد التن على المجهزين والبحارة بعدما خلف النظام السابق المتوخى في هذا المجال منذ ثلاثة سنوات غبنا وغضبا لدى العديد من أصحاب المراكب”.

المصدر: وكالة تونس إفريقيا للأنباء

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق