أهم الأحداثٱقتصاد وطنياقتصادياتفايسبوكياتمدونات

عياض اللومي: الحلول للأزمة المالية لا تكون بالشعبويات.. وهرسلة الخصوم وابتزاز رجال الأعمال

تونس ــ الرأي الجديد (فيسبوكيات)

انتقد النائب عياض اللومي، الخيارات التي تتبعها حكومة نجلاء بودن فيما يتعلق بالموازنة والمالية العمومية، والحلول لتشغيل الشباب.

وشدد اللومي في تدوينة على فيسبوك، على أنّ السياسة الاقتصادية لا تتماهى مع الشعبويات، وابتزاز رؤوس الأموال ورجال الأعمال، متحدثا عن الحلول الممكنة في السياق التونسي الراهن الذي تحتاجه تونس.

وهذا نص التدوينة….

“حلول المالية العمومية ليست بإتباع سياسة التقشف وليست بعدم احترام قوانين الدولة ومنها القانون عدد 38.

الحلول ليست شعبوية وشعارات هدامة، وهرسلة الخصوم السياسيين وابتزاز رجال الأعمال وهدم مؤسسات الدولة.

الحلول نقيض ذلك تماما الحلول ترتكز على احترام القانون واحترام المواطن وأشعاره بأن الدولة تعمل لصالحه وتضمن حقوقه وتدافع عنها.

لو كان الاستثمار الخاص في أحسن ظروفه، لما تفاقمت البطالة. والمطلوب هو تغيير منوال التنمية، عبر تخفيف وطأة الإدارة وتسريع عملها، وتحسين جودة القضاء، وضمان الحقوق والإحاطة بالمؤسسات لتجاوز الصعوبات.

تشجيع المبادرة الحرة يمر باستقرار مؤسسات الدولة، وثبات القوانين والحقوق.

انطلاقا من كل هذا، على الدولة أن تفي بالتزاماتها حيث تم رصد 10 آلاف موطن شغل في القطاع العام في قانون المالية لسنة 2021، وهو محل إجماع بين النواب وليس من المسؤولية نكران ذلك، والتخلي عن التزامات الدولة، بسبب عجز السلطة القائمة وانعدام كفاءتها.

المفروض، مضاعفة هذا العدد في 2022، بالتوازي مع دعم التشغيل في القطاع الخاص، عبر التخفيف من الضغط الجبائي والاجتماعي، ودعم المؤسسات وليس هرسلتها.

وليتحمل كل مسؤوليته..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى