أحداثأهم الأحداثدولي

بعد خسارة “صفقة الغواصات”… فرنسا تعاني اضطرابات في التعاون العسكري مع بريطانيا

باريس ــ الرأي الجديد

يشهد التعاون العسكري بين بريطانيا وفرنسا، اضطرابا، في ظل عجز لندن وباريس، عن التوافق على مواصلة برنامج الصواريخ المضادة للسفن وصواريخ كروز التي اتفق البلدان على تطويرها معا.

ويأتي الخلاف حول مشروع يعتبر جوهريا لتحقيق الاستقلالية الإستراتيجية الأوروبية، في سياق سياسي شديد التوتر بعد إعلان قيام شراكة إستراتيجية بين الولايات المتحدة وأستراليا والمملكة المتحدة “أوكوس” للتصدي للصين، وضع باريس خارج اللعبة وحمل كانبيرا على فسخ عقد ضخم مع فرنسا لتزويدها بغواصات، والاستعاضة عنه بغواصات أمريكية نووية الدفع.

ويقترن هذا التوتر، بملفات خلافية عديدة أخرى بين البلدين ناتجة عن بريكست، وفي طليعتها صيد السمك والهجرة.

وقالت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي أمام لجنة الدفاع في الجمعية الوطنية: “من المؤكد أنه برنامج في مأزق على ضوء وضع علاقاتنا مع المملكة المتحدة. إننا بصدد دراسة ما يمكن وما لا يمكن القيام به مع البريطانيين”.

وأُلغي لقاء بين بارلي ونظيرها البريطاني بن والاس كان مقررا عقده في نهاية سبتمبر بطلب من باريس، وفق ما أفاد مصدر في الوزارة الفرنسية.

وفي إطار اتفاقيتي لانكاستر هاوس الموقعتين عام 2010 واللتين أرستا التعاون الفرنسي البريطاني في مجال الدفاع، تعمل باريس ولندن على برنامج هدفه تطوير جيل جديد من الصواريخ المضادة للسفن بحلول 2030 لتحل محل صواريخ “إكزوسيت” التي تجهز البحرية الفرنسية، وصواريخ “هاربون” الأمريكية الصنع التي تجهز البحرية الملكية، وتطوير صواريخ كروز لتحل محل صواريخ “سكالب” و”ستورم” التي طورتها مجموعة “إم بي دي إيه” الأوروبية للبلدين.

غير أن مشروع الصواريخ المضادة للسفن وصواريخ كروز، بات متعثرا.

وأوضحت بارلي في أواخر سبتمبر في مقابلة أجرتها معها صحيفة “لوموند” أنه “كان من المفترض أن يكون هذا البرنامج موضع محادثات مكثفة خلال الأسبوعين المقبلين، لأنه كان ينبغي التثبت من أن لدينا فعلا حاجات متطابقة. وهذه المحادثات ستؤجل عن الجدول المحدد بالأساس”.

وتابعت: “حين اتخذوا القرار بشأن بريكست أولا، ثم بشأن بريطانيا العالمية (المفهوم الإستراتيجي الذي أعاد توجيه السياسة الخارجية البريطانية نحو الولايات المتحدة ومنطقة المحيطين الهندي والهادئ)، وأخيرا الاعتماد المتزايد على الولايات المتحدة، باتت الكرة في ملعبهم”.

وينطوي التعاون العسكري الثنائي، على رهان هائل إذ يمثل البلدان معا 60% من الإنفاق الأوروبي الدفاعي و80% من الإنفاق على البحث والتطوير في المجال الدفاعي. وإن كانت باريس ضاعفت التعاون مع برلين منذ 2017 وتدعو إلى استقلالية إستراتيجية أوروبية، فإن لندن تبقى في قلب مشاريعها للتعاون العسكري.

وإلى التعاون في مجال الصواريخ، نصت اتفاقيتا لانكاستر هاوس على تقاسم القدرات على المحاكاة في مجال الأسلحة النووية وإنشاء قوة تدخل مشتركة يمكنها نشر عشرة آلاف عسكري. وفي مالي، تنشر لندن مروحيات ثقيلة من طراز تشينوك لدعم القوات الفرنسية التي هي بأمس الحاجة إليها..

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام