أهم الأحداثاجتماعيالمشهد السياسيتعليممجتمعوطنية

نحو ربع الشعب التونسي يستأنفون الدراسة… وأكثر من 6 آلاف مؤسسة حاضنة

تونس ــ الرأي الجديد

تستأنف المؤسسات التربوية اليوم، الأربعاء، (2021-2022)، ليلتحق أكثر من 2 مليون و500 ألف تلميذ وفاعل تربوي بـ 6130 مؤسسة تربوية..
وتتزامن العودة المدرسية، مع إجراءات تنظيمية اتخذتها وزارة التربية بالتعاون مع عديد الأطراف، الصحية والأمنية، لتأمين عودة دراسية طبيعية وآمنة، بعيدا عن مخاطر انتشار فيروس “كورونا”.

وأكد مدير عام الدراسات والتخطيط ونظم المعلومات بوزارة التربية بوزيد النصيري، في تصريح ل(وات) الثلاثاء، حسن استعداد وزارة التربية بالتعاون مع نقابات التعليم لضمان عودة طبيعية للنظام المدرسي بعد إلغاء نظام الأفواج الذي كان له أثرا سلبيا على المكتسبات العلمية للتلاميذ في الموسم الماضي.

استعدادات للعودة
وشرعت وزارة التربية منذ شهر جانفي 2021 بشكل مبكر جدا في الاستعداد للعودة المدرسية للموسم 2021-2022 رغم الأوضاع الصحية المتدهورة جراء تفشي فيروس كورونا، بحسب هذا المسئول، الذي كشف عن جملة من الإجراءات التنظيمية للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وضمن هذه الإجراءات التي تنتهجها وزارة التربية لإنجاح الموسم الدراسي الجديد، التخفيف قدر الإمكان من كثافة التلاميذ داخل الفصول لاسيما بعد إلغاء نظام الأفواج وذلك لضمان أكبر حد من التباعد الجسدي وتعقيم المؤسسات التربوية وتوفير وسائل الوقاية الصحية خاصة لأبناء العائلات المعوزة.

وقال النصيري إن وزارة التربية، باعتبارها شريكا فاعلا في الحملة الوطنية للتلقيح، ستعمل على بلوغ نسبة متقدمة جدا من تلقيح التلاميذ والفاعلين التربويين من مختلف الفئات العمرية المستهدفة، مشيرا إلى بلوغ نسبة تناهز 70 بالمائة من الملقحين في صفوف المدرسين، في انتظار استكمال تلقيح البقية ممن تخلفوا عن موعد التلقيح.

فاعلون تربويون
ويبلغ عدد الملتحقين بالمؤسسات التربوية للموسم الدراسي 2021-2022، بالنسبة إلى التلاميذ من مختلف الأصناف، 2 مليون و314 ألفا و343 تلميذا (52,5 بالمائة منهم من الإناث)، في حين يناهز عدد الفاعلين التربويين (مدرسين وإطارات تربوية وعملة) نحو 230 ألف، وفق ما كشفه بوزيد النصيري.

وارتفع عدد التلاميذ المسجلين بالمؤسسات التربوية هذا الموسم مقارنة بالموسم الدراسي الماضي 2020-2021، بنحو 65 ألف تلميذ.
ويتوزع التلاميذ على 1 مليون و232 ألفا و660 تلميذ بالتعليم الابتدائي، و1 مليون و21 ألفا و274 تلميذا بالإعدادي والثانوي، منهم أكثر من 113 ألف تلميذ بأقسام الباكالوريا، حسب ذات المصدر.

وأبرزت نتائج سبر آراء أجرته وزارة التربية مؤخرا، وشمل 149 ألف فاعل تربوي من مربين وتلاميذ وأولياء، عن وجود تأثير سلبي لنظام الأفواج الذي اعتمدته الوزارة العام الماضي على مكتسبات التلاميذ، مقابل تفشي الغيابات والسلوكيات المحفوفة بالمخاطر، رغم تأثيره الإيجابي للحد من الإصابات..

المصدر: وكالة تونس إفريقيا للأنباء + قسم الأخبار في “الرأي الجديد”

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام