أهم الأحداثالمشهد السياسيوطنية

في “تقرير خطير” … “هيومن رايتس ووتش”: القمع التعسفي في تونس “يتوسّع” وتطمينات سعيّد “جوفاء”

تونس ــ الرأي الجديد (وكالات)

قالت “هيومن رايتس ووتش”، أن أعمال القمع التعسفية وذات الدوافع السياسية انتشرت في تونس منذ 25 جويلية ـ يوليو / تموز 2021، عندما علق الرئيس قيس سعيّد البرلمان، ورفع الحصانة البرلمانية، وعزل رئيس الحكومة، وتولى منصب النائب العام.

وسُجن ثلاثة أعضاء في البرلمان بتهم تتعلق بحرية التعبير، ووُضع ما لا يقل عن 50 تونسيًا قيد الإقامة الجبرية التعسفية، بمن فيهم مسؤولون سابقون وقاض وثلاثة نواب.

وواجه العشرات من التونسيين الآخرين حظر سفر تعسفيًا ينتهك حريتهم في التنقل.

وفي 23 أوت ـ أغسطس/ آب، وسع سعيد السلطات الاستثنائية التي منحها لنفسه إلى أجل غير مسمى، ولم يعد فتح البرلمان ولم يعين رئيسًا جديدًا للحكومة، وادعى أن هذه الإجراءات لن تعرض حقوق الإنسان للتونسيين للخطر.

قال إريك غولدستين، القائم بأعمال الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: “تبدو تطمينات الرئيس سعيّد بشأن حقوق الإنسان جوفاء عندما يركّز سلطته في يديه، ويبدأ البرلمانيون والتونسيون الآخرون فجأة في مواجهة قيود تعسفية على حريتهم، وبعضهم محتجزون في السجن”.

ومنذ إعلان سعيّد، أعلن مدّعون مدنيون وعسكريون عن تحقيقات ضد 10 نواب على الأقل، أربعة منهم محتجزون.

وقال عماد الغابري، المتحدث باسم المحكمة الإدارية بتونس العاصمة، في 9 سبتمبر / أيلول، إن من يخضعون للإقامة الجبرية، بأمر من وزير الداخلية المؤقت المعين سعيد، يشملون أيضًا مسؤولين حكوميين ومسؤولين سابقين وبرلمانيين وقضاة ورجال أعمال ومستشارين سابقين. الحكومات.

وقال الغابري، إنه حتى 9 سبتمبر / أيلول، استأنف 10 منهم إجراءات الإقامة الجبرية أمام المحكمة الإدارية بتونس العاصمة.

ومهد تجريد المشرعين من الحصانة الطريق أمام السلطات لتنفيذ عقوبة بالسجن لمدة شهرين فرضتها محكمة عسكرية بتهمة التشهير عام 2018 ضد ياسين العياري، النائب البرلماني، الموجود في سجن المرناقية.

كما يخضع العياري للتحقيق من قبل النيابة العسكرية بتهمة “التشهير بالجيش”.

وقالت “هيومن رايتس ووتش”، إن على السلطات الإفراج عنه فورا، لأنه يُعاقب على ممارسة حقه في الكلام.

احتُجز عضوان آخران في البرلمان منذ أكثر من شهر بتهمة التشهير: جديدي صبوي، الذي اعتقلته السلطات في 5 أوت ـ أغسطس / آب، بناء على شكاوى من والي زغوان الذي اتهمه بالتشهير والفساد، وفاصل التبيني في 2 أوت ـ أغسطس / آب بموجب قرار أكتوبر / تشرين الأول 2019.

وصدرت مذكرة بتهمة القذف والافتراء والتحريض على العصيان ضد المدعي العام للمحكمة الابتدائية بجندوبة بسبب منشورات ومقاطع فيديو على “فيسبوك”.

وتمّ توجيه الاتهام لخمسة آخرين بإهانة أو مهاجمة ضابط شرطة في مطار تونس خلال مشاجرة، وتم اعتقال آخر بزعم بث إذاعي غير شرعي.

وقد قال المحامي مليك السياحي لـ “هيومن رايتس ووتش”، إن ما لا يقل عن 30 ضابطا بزي مدني في 30 جويلية ـ يوليو / تموز، اعتقلوا العياري، عضو البرلمان من حركة الأمل والعمل السياسية، من منزله.

وقال إن محامي العياري، لم يتمكنوا من زيارته إلا بعد 15 يوما في سجن المرناقية بتونس العاصمة.

وصدر حكم ضد العياري في 2018 من قبل محكمة عسكرية رغم أنه مدني. وفي أوت ـ أغسطس / آب، وجه المدعي العسكري تهماً جديدة بموجب المادة 91 من قانون القضاء العسكري، على منشورات على فيسبوك في 26 و 27 و 28 جويلية ـ يوليو / تموز 2021، بتهمة “التشهير بالجيش”.

وقال المحامي، إن العياري بدأ إضرابا عن الطعام في 8 سبتمبر / أيلول احتجاجا على اعتقاله، ومحاكمة مدني أمام محكمة عسكرية تنتهك الحق في محاكمة عادلة وضمانات الإجراءات القانونية الواجبة.

وقابلت “هيومن رايتس ووتش”، شخصين بارزين قالا إنهما لا يعرفان سبب إقامتهما الجبرية ولم يتم إعطاؤهما أي وثائق رسمية.

وقال شوقي الطبيب، المحامي والرئيس السابق للهيئة الوطنية التونسية لمكافحة الفساد، وهي هيئة حكومية، إن ضباط شرطة من مركز حي النصر بتونس، وضعوه قيد الإقامة الجبرية في 20 أوت أغسطس / آب، دون الكشف عن السبب والقول،  وقال إن حالة الطوارئ ستستمر حتى 19 جانفي ــ يناير 2022.

ورداً على طلبه بإعطاء أمر رسمي عن وضعه، قال الطبيب إن أحد الضباط “أخرج هاتفه وأظهر لي ما قال إنه نسخة رقمية من القرار، عندما طلبت تزويدي بالوثيقة الفعلية، قال إنه سيرسلها، لكن بعد أسابيع، ما زلت لا أملكها”.

وأضاف: “لا أعرف ما إذا كانت هناك شكوى [قضائية] ضدي وما إذا كنت سأواجه أي قضايا قانونية”، لم يتم استدعائي للاستجواب بشأن أي شيء، ولم أر قاضيا بشأن أي قضية حتى الآن”.

وقد حدّت السلطات من تحركات الطبيب بالسير في الحي الذي يقيم فيه.

وقال إنهم طلبوا منه إبلاغهم بمواعيد الأطباء قبل 24 ساعة ورافقوه أثناء الزيارة: “كان المشهد مخزيًا للغاية. لقد عاملوني كما لو كنت بن لادن نفسه”.

واستأنف الطبيب القرار، في 26 أوت ـ أغسطس / آب، أمام محكمة إدارية وينتظر الحكم.

ووضع الضباط زهير مخلوف، عضو البرلمان المستقل، قيد الإقامة الجبرية أثناء زيارته لمنزل والدته في 16 أوت ـ أغسطس / آب، دون إبداء أسباب.

وقال مخلوف لـ “هيومن رايتس ووتش”: “تم نقلي إلى مركز شرطة المعمورة، حيث طلب مني ضابط التوقيع على وثيقة، لكنه لم يسمح لي بقراءتها. واستشهد الضابط بإعلان سعيد في 25 جويلية ــ يوليو / تموز عن الإجراءات الخاصة وتعيين وزير الداخلية بالوكالة”.

وقال مخلوف، إنه نُقل إلى مركز للشرطة في مدينة نابل، “وهناك وقعت على محضر للشرطة بشأن قرار وضعي رهن الإقامة الجبرية، نصت على عدم مغادرة منزل والدتي أو انتهاك أمر الإقامة الجبرية بأي شكل من الأشكال، طلبت نسخة من محضر الشرطة وقيل لي إن علي تقديم طلب إلى محكمة إدارية، وهو ما فعلته في 25 أوت ـ أغسطس / آب، إنهم يفتشون كل من يأتي لزيارتي، بما في ذلك أختي وزوجتي”.

وقال مخلوف إنه لم يتم إخباره شخصيا بسبب هذا الاعتقال. أخبره محاميه أن القضية العالقة المتعلقة بتهم التحرش الجنسي من 2019 ليست السبب.

ويعتقد مخلوف، أن السبب هو “منشورات على فيسبوك ومقابلات تلفزيونية انتقد فيها ما فعله سعيد، ووصفي لتحركه بأنه “انتهاك دستوري جسيم”.

ويتوقع مخلوف، أن يظل قيد الإقامة الجبرية حتى انتهاء حالة الطوارئ، قائلا: “أنا الآن أعيش في سجن”.

والمادة 80 من دستور 2014، التي استخدمها الرئيس سعيد في 25 جويلية ـ يوليو / تموز، لتبرير صلاحياته غير العادية، تخول الرئيس اتخاذ “أي إجراءات ضرورية” في حالة “وجود تهديد وشيك يهدد الأمة وأمن البلاد واستقلالها”.

وعلق الرئيس، البرلمان رغم أن المادة 80 تطالب بأن يكون البرلمان في حالة “دور الانعقاد المستمر طوال هذه الفترة” وتحظر على الرئيس “حله”.

والمحكمة الدستورية، التي أُنشئت بموجب دستور 2014، والتي تتمتع بصلاحيات الحد من إساءة استخدام الرئيس للسلطة، غير موجودة بسبب الخلافات المستمرة حول تكوينها.

وتخول المادة 80 المحكمة مراجعة التمديدات لما بعد 30 يومًا، من الصلاحيات الاستثنائية لتحديد ما إذا كانت الشروط التي تم الاحتجاج بها لتبريرها لا تزال قائمة.

وقبل يوم من استيلاء الرئيس سعيّد على صلاحيات غير عادية بالاستناد إلى المادة 80 من الدستور، مدد حالة الطوارئ حتى 19 جانفي ـ يناير / كانون الثاني 2022، التي تم تجديدها مرارًا وتكرارًا منذ إعلانها في عام 2015 من قبل الرئيس السابق الباجي قائد السبسي.

ويمنح مرسوم الطوارئ، السلطة التنفيذية، صلاحيات واسعة تشمل حظر الإضرابات والمظاهرات والتجمعات العامة، والأمر بإقامة جبرية، والسيطرة على وسائل الإعلام.

وتؤكد “هيومن رايتس ووتش”، أنه بموجب المعايير الدولية، تعتبر الإقامة الجبرية شكلاً من أشكال الاحتجاز وتتطلب ضمانات معينة لكي تعتبر قانونية، حتى أثناء حالة الطوارئ.

وتشمل هذه ضمان ألا تكون فترة الإقامة الجبرية إلى أجل غير مسمى، وتقديم نسخة مكتوبة من القرار إلى الشخص المتضرر، وضمان أن الأشخاص الخاضعين لمثل هذه الإجراءات يمكنهم الطعن عليها بشكل هادف أمام هيئة محايدة، وضمان المراجعة القضائية المنتظمة. يجب أن يخضع كل تجديد لأمر اعتقال لموافقة المحكمة.

وذكرت لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان (HRC)، أنه يجب التعامل مع التشهير على أنه قضية مدنية، وليست جنائية، وأن “السجن ليس أبدًا عقوبة مناسبة”.

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام