أهم الأحداثالمشهد السياسيوطنية

رفع جلسة استنطاق “زغروبة” لتمكين المحامين من تنسيق تدخلاتهم… لكن ما هي مفاجأة القضاء العسكري؟؟

تونس ــ الرأي الجديد / صالح

علمت “الرأي الجديد” أنّ قاضي التحقيق العسكري بالمحكمة العسكرية الدائمة بتونس، أعلن منذ قليل رفع جلسة استنطاق المحامي، إلى حين التنسيق بين المحامين في مستوى التدخلات والمرافعات.

ويأتي هذا القرار، بالنظر إلى العدد الكبير للمحامين الذين حضروا الجلسة للترافع على زميلهم، الذي يعتقدون أنّه موقوف في قضية لا علاقة لها بالقضاء العسكري، لعدم الاختصاص، ولأنّ القضاء العدلي تعهد بالقضية كذلك.

وكان يفترض عقد جلسة التحقيق في مكتب القاضي العسكري، غير أنّ العدد الواسع للمحامين، اضطر إدارة المحكمة إلى تنظيم جلسة الاستنطاق في إحدى قاعات الجلسات.

ومثل المحامي، مهدي زغروبة صباح اليوم، الخميس 9 سبتمبر 2021، أمام قاضي التحقيق الأول، لاستنطاقه بخصوص ما عرف بحادثة مطار تونس قرطاج الدولي.

وأفاد محامون يحضرون الجلسة، “الرأي الجديد”، أنّ القضاء العسكري، عرض “مفاجأة” في تقدير بعض المحامين، تمثّلت في بثّ فيديوهات عديدة حول مجريات ما حصل في المطار، وانتبه المحامون إلى وجود عناصر شاركت في الحادثة من خارج أمن المطار، أو العاملين به، مشيرين إلى أعضاء ومنخرطي بعض النقابات الأمنية، الذين حضروا بكثافة، بعد دعوات الاستنفار من زملائهم.. وهو ما سوف يشكّل نقطة ارتكاز في مرافعات المحامين..

يذكر أنّ قاضي التحقيق العسكري، أصدر سابقا بطاقة إيداع بالسجن في حق زقروبة، وعيّن جلسة لليوم الخميس، لاستنطاقه بشأن ما نسب إليه من ادعاءات في هذه الحادثة، التي شغلت الرأي العام في تونس.

ويتوقع النطق بقرار المحكمة العسكرية، بعد ساعات من الآن، بحكم العدد الواسع من المرافعات التي ينتظر تلبيتها من قبل هيئة المحكمة.

وكان مهدي زغروبة، دخل قاعة المحكمة، وهو رافعا لشعار الثورة، وسط ترديد النشيد الوطني من قبل المحامين، الذين احتشدوا في قاعة الجلسة بكيفية غير مسبوقة.

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام