أحزابأهم الأحداثالمشهد السياسيوطنية

أسامة الخليفي: حملاتكم “لا تخيفنا” … الدول لا تسير بـ “الإغتيالات” المعنوية

تونس ــ الرأي الجديد 

قال النائب أسامة الخليفي، أنه “لا يعترف بتجميد البرلمان، معتبرا أن الخطوة القادمة تكمن في إرجاع الشرعية الدستورية أو فقدانها للكلّ.

وأضاف أسامة الخليفي، في تدوينة نشرها على صفحته بموقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك”، أن “الدول لا تسير بالتخمير والهمجية والحشد الشعبي والإغتيالات المعنوية”، متابعا: “حملاتكم لا تخيفنا”.

وفيما يلي نصّ التدوينة :

كسر الحصار

الآن نحن أمام خيارين لا ثالث لهما إما حل البرلمان وفي أسرع وقت أو إرجاعه إلى سالف عمله التجميد غير معترف به وانا لا أعترف به شخصيا الباقي تفاصيل

الخطوة التالية إما إرجاع الشرعية الدستورية أو فقدان الشرعية لمن ؟ للكل…حتى على يحيا هظاكا.

هذا طبعا إذا تواصل منطق الإقصاء وانعدام الحوار والتعنت والتقسيم والتحريض.

الدول لا تسير بالتخمير والهمجية والحشد الشعبي والإغتيالات المعنوية

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام