أهم الأحداثالمشهد السياسيوطنية

تحاك في القصر الرئاسي.. على طريقة بن علي: خطة لتلفيق تُهم إرهاب للنهضة بتونس.. هذه تفاصيلها

لندن ــ الرأي الجديد / محمد عبد السلام

كشف موقع “عربي21” معلومات خطيرة، قال إنّه حصل عليها من داخل القصر الرئاسي في تونس، تفيد بوجود خطة يجري الترتيب لها، من أجل تلفيق اتهامات بضلوع حركة النهضة في أعمال إرهاب، وذلك تمهيداً لشن حملة أمنية تستهدف قادة الحركة وعناصرها، وذلك بعد أسابيع من قرارات الرئيس قيس سعيد بتعطيل البرلمان وإقالة رئيس الحكومة والانفراد بحكم الجمهورية.

وكشف مصدر مطلع على شؤون الرئاسة التونسية، عن خطة لتلفيق اتهامات ضد النهضة وزعيمها الشيخ راشد الغنوشي، بالضلوع في تجنيد مسلحين ينفذون عمليات إرهابية؛ من أجل تبرير الإطاحة بهم، وتدبير حملة اعتقالات تطال رموز الحركة.

تفاصيل الخطة
وفي التفاصيل التي سردها مصدر مطلع، طلب عدم نشر اسمه، فإن الخطة من تدبير مسـئولة كبيرة في مكتب الرئاسة، وهي التي تشرف عليها بشكل شخصي ومباشر، على أنه بموجبها “يتم إعداد اثنين من السلفيين الجهاديين المعتقلين حالياً، من أجل إظهارهما على أنهما إرهابيان على صلة بحركة النهضة”.

وحسب المصدر، فإن الرواية الملفقة التي سيتم طرحها على الرأي العام، وعلى القضاء بشكل علني، هو أن لدى هذين الشخصين ارتباطات مع تنظيم “أنصار الشريعة”، وأنهما انضما إلى هذا التنظيم بناء على توصية من أحد قيادات النهضة، كما سيتم الادعاء بأنهما حصلا على أموال بالدولار الأمريكي أو اليورو الأوروبي، من أجل الالتحاق بتنظيمات مسلحة وشن عمليات إرهابية..

ويقول المصدر المقرب من الدوائر العليا في الرئاسة، “إن الشخصين اللذين سيلعبان هذا الدور معتقلان حالياً، بسبب تورطهما أصلاً في القتال بصفوف حركة أنصار الشريعة في ليبيا”، وبحسب الخطة، فإنه سوف يتم الادعاء بأنهما من المحسوبين على حركة النهضة.

ويضيف المصدر، “إن لديه تفاصيل أكثر عن “خطة توريط حركة النهضة”، التي يقول إنها “تهدف لربط الحركة بالتنظيمات المسلحة في ليبيا، ومن ثم تبرير اعتقالات قادة وعناصر الحركة في تونس”.

حملة إعلامية
وتأتي هذه المعلومات بالتزامن مع حملة إعلامية في تونس تروج لشائعات تتحدث عن “تسرب عشرات الإرهابيين من ليبيا إلى تونس لتنفيذ هجمات”، وهو ما نفته ليبيا ذاتها، واضطرت رئيس الحكومة المؤقتة عبد الحميد الدبيبة، إلى انتقاد ما يُشاع في تونس، واستنكار اتهام بلاده بتصدير الإرهاب.

وأكد الدبيبة في كلمة للشعب الليبي، يوم الجمعة الماضية، “أن الإرهاب قادم إلى ليبيا من الخارج، وأن الشعب الليبي شعب حر ولا يقبل اتهامه بالإرهاب”.

وأضاف: “بعض الدول الجارة تتهمنا بأننا إرهابيون.. لكن العشرة آلاف إرهابي الذين دخلوا بلادنا من أين أتوا؟ أنتم الذين جلبتموهم لنا.. الإرهاب جاءنا من الخارج، وخصوصا من بعض الدول الجارة”.

يشار إلى أنَّ الرئيس التونسي قيس سعيّد، أصدر قبل أسابيع قراراً بتعطيل البرلمان، ورفع الحصانة عن أعضائه، كما أقال رئيس الحكومة هشام المشيشي، ولاحقاً لذلك أصدر جملة من القرارات، التي تضمنت إقالات وتعيينات على نطاق واسع، وهو ما فهمته بعض القوى السياسية بأنه “انقلاب” على الدستور، خاصة بعد مرور أكثر من شهر على اتخاذ هذه التدابير، وإعلان الرئيس تجديد العمل بها.

المصدر: موقع “عربي21”

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام