أهم الأحداثالمشهد السياسيوطنية

المنصف المرزوقي: دستور تونس جعل الأمن من صلاحيات رئيس الحكومة فقط

تونس ــ الرأي الجديد

أكد الرئيس التونسي الأسبق الدكتور المنصف المرزوقي، أنه لن يتخلى عن دوره السياسي في الدفاع عن الديمقراطية والدستور، ولن يتخلى أيضا عن التزامه الأخلاقي في الدعوة للتوحد في مواجهة وباء كورونا الذي يحصد أرواح المئات من التونسيين.
ودعا الرئيس المرزوقي، الأطراف السياسية الرئيسية في تونس إلى إرجاء خلافاتها السياسية، والتوحد في مواجهة جائحة “كورونا” التي تحصد أرواح التونسيين يوميا، حاثّا العقلاء من قادة الأحزاب السياسية المتصارعة، على مراعاة ما وصفها بـ “الكارثة الصحية التي تمر بها البلاد”.

وأكد المرزوقي، الذي قال بأنه “لا يرغب في الدخول في الصراع السياسي الحالي، الذي وصفه بأنه وصل مرحلة كسر العظام”، أن “الدستور التونسي هو من أفضل الدساتير في العالم، وأنه وضع بعد حوارات معمقة شاركت فيها جميع الأطراف السياسية لمنع العودة إلى الدكتاتورية مجددا، وأن المشكلة في الطبقة السياسية بالأساس”.

وأضاف: “خلافا لما يقال أعطى الدستور صلاحيات واسعة لرئيس الجمهورية، لكنه قصر الأمن على رئيس الحكومة. هكذا لا يمكن لا لرئيس الجمهورية ولا لرئيس الحكومة أن ينفرد بالسلاح، أي بالقدرة على الانقلاب على الدستور”.

وتابع: “لن أتخلى عن دوري السياسي وسأدافع عن الدستور وعن الديمقراطية في تونس، كما لن أتخلى عن التزاماتي الأخلاقية تجاه وطن يغرق في المرض والفقر والنزاعات السياسية العقيمة”، على حد تعبيره.

وكان الرئيس المرزوقي قد حذّر في تسجيل مصور نشره اليوم على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، من خطورة الوضع الصحي في البلاد، مشيرا إلى أن البلاد مهددة بكارثة صحية خلال الأسابيع القليلة المقبلة، بالنظر إلى المؤشرات الحالية، وغياب الالتزام بالتدابير الصحية اللازمة للحد من انتشار جائحة كورونا.

وقال: “الوضع الصحي الحالي يتطلب أن نعلن حالة الطوارئ القصوى في البلاد، وأن مهمة مجلس الأمن القومي هي الحفاظ على أمن تونس، وأن يكون في حالة اجتماع مفتوح إلى نهاية الأزمة”.

وأضاف: “هذا يعني أن رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ورئيس مجلس الشعب وجميع السلط، يجب أن تكون على قلب رجل واحد، وأن الوقت الآن ليس للخلاف لا حول الدستور ولا حول الصلاحيات ولا حول أي قضية أخرى، المطلوب اليوم من القوى السياسية الفاعلة في البلاد والرؤساء الثلاثة، أن يضعوا جانبا كل الخلافات السياسية لأننا جميعا في خطر”، على حد تعبيره.

المصدر: موقع “العربي 21”

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام