أهم الأحداثاجتماعيمجتمع

هل تسبّب الكمامات سرطان الرئة ؟ خبراء يكشفون

تونس ــ الرأي الجديد

إدّعى مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي، أنّ الكمامات تسبّب سرطان الرئة، وذلك عبر منشورات تمّ تداولها بشكل واسع على شبكة الأنترنت.

وفي المقابل، نفى خبراء هذه الأخبار وصنّفوها في خانة الأخبار الزّائفة والمضلّلة، وأكّدوا أنّه لا وجود لأدلّة علميّة، تشير إلى وجود صلة بين ارتداء الكمامات لوقت طويل وهذا النوع من السرطانات.

وكشفت خدمة تقصّي الأخبار، لدى الوكالة الفرنسية “فرانس برس”، إنتشار هذا الادعاء على شكل منشورات باللغة الإنجليزية والعربية على مواقع التواصل الاجتماعي، وتطبيق “واتساب”، وضمن مقالات بلغات عدة (مثل الإسبانية، والبرتغاليّة، والبولندية، والإنكليزية).

وتدّعي المنشورات، أنّ دراسة في مجلّة “Cancer Discovery”، خلصت، إلى أنّ إستنشاق الجراثيم الضارّة قد يساهم في الإصابة بمراحل متقدّمة من سرطان الرئة، عند البالغين وإن ارتداء الكمامة لفترات طويلة قد يساعد على تكاثر هذا النوع من الجراثيم المُمرضة.

وتوصي منظمة الصحة العالمية، ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، باستخدام الكمامات، وتعتبرها آمنة و تساعد على كبح انتشار “كوفيد-19″، لكنّ الدراسة التي نشرتها المجلة العلميّة “Cancer Discovery”، لا تأتي على ذكر الكمامات.

ونشرت مجموعة من خبراء الصحة في العالم، رداً على الادّعاءات المضلّلة المتداولة على مواقع التواصل، وكتبوا مقالاً شرحوا فيه أن “ارتداء الكمامة لا يعرض لخطر أكبر للإصابة بالسرطان”.

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام