أهم الأحداثاجتماعيمجتمع

طبيب جرّاح تونسي: الأعراض الجانبية للتلقيح ضدّ “كورونا” تتشابه مع تلاقيح أخرى

تونس ــ الرأي الجديد (وكالات)

أفاد رئيس لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية سابقا، والطبيب الجراح، سهيل العلويني، أن الأعراض الجانبية التي يخلفها التلقيح ضدّ فيروس “كورونا”، تتشابه مع الآثار الجانبية لأنواع أخرى من التلاقيح على غرار ارتفاع طفيف لدرجات الحرارة وآلام واحمرار بموضع الحقنة وأوجاع في الرأس.

وأضاف سهيل العلويني، أن التلقيح، الذي شمل 189 مليون شخص حول العالم، أثبت نجاعته بمختلف أنواعه، مؤكدا أن التلقيح لايكون ناجعا وحاميا للشخص إلاّ بعد التطعيم بالجرعة الثانية.

وبيّن العلويني، في هذا الخصوص أنه بعد أخذ الجرعة الأولى من التلقيح فإن المناعة تكون ضعيفة وغير قادرة عل حماية الشخص من الإصابة بالفيروس، وهو ما يستوجب من الشخص الذي تمّ تطعيمه بالجرعة الأولى، أن يتّخذ جميع الاحتياطات الوقائية اللازمة من التباعد الجسدي ولبس الكمامة وغسل اليدين.

واعتبر أن عملية التسجيل في منظومة التسجيل عن بعد للتلقيح ضدّ فيروس “كورونا”، هي إجراءات تنظيمية وجب احترامها وتحدّد الأشخاص الذين يحظون بأولوية في التطعيم، داعيا عموم المواطنين إلى الانخراط في عملية التسجيل للتلقيح حتّى يساهموا في عودة الحياة إلى طبيعتها وعودة الدورة الاقتصادية إلى نسقها العادي خاصّة، وأن التلقيح يخلو من أعراض جانبية خطيرة حسب ما أظهرته تجارب التطعيم حول العالم وخلاف ذلك فإنه مجرد إشاعات، حسب تأكيده.

يذكر أن عدد المسجلين في المنصة الالكترونية “evax.tn”، لمنظومة التسجيل عن بعد للتلقيح ضدّ “كورونا”، بلغ إلى حدود الساعة الواحدة بعد منتصف النهار 488250 شخصا.

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام