غير مصنف

بعد أربع سنوات سجن: هل الصحفي المصري لقناة “الجزيرة” حر طليق؟

القاهرة ـ الرأي الجديد (وكالات)

اتخذت السلطات المصرية من الصمت موقفا، في ظل تسريبات من جهات أمنية، تفيد بإخلاء سبيل الصحفي المصري ” محمود حسين”، مراسل قناة ” الجزيرة ” في مصر.


وفي سياق متصل، قالت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر أمني مصري، أن السلطات المصرية، أفرجت يوم أمس عن صحفي “الجزيرة” محمود حسين، الذي قضى أربع سنوات من السجن الاحتياطي.

وقال المرصد المصري للصحافة والإعلام (مركز غير حكومي) في تدوينة على صفحته بـ “الفيسبوك”، إن محكمة جنايات القاهرة قررت في الأول من فيفري، “إخلاء سبيل الصحفي ومدير مراسلي قناة الجزيرة محمود حسين جمعة، بتدابير احترازية (…) بعد أربع سنوات من الحبس الاحتياطي”.

وتتضمن التدابير الاحترازية عادة مراقبة شرطية للشخص الذي يتم إخلاء سبيله.

وبينما لم يصدر أي تعليق أو بيان رسمي من القناة، أو من هيئة الدفاع عنه، أو من أسرة حسين، وصف مراقبون التسريبات، بأنها محاولة “جس نبض”، لدوائر سياسية ومنظمات حقوقية، داخل وخارج مصر، لمعرفة تأثير الخطوة، إذا ما حدثت، على صورة النظام المصري، رابطين بين ذلك، وبين حديث مقربين منه، عن توقع ضغوط سياسية من الإدارة الأميركية الجديدة على النظام، خاصة في ملف حقوق الإنسان والحريات.

يذكر انه تمّ إلقاء القبض على “حسين”، يوم 20 ديسمبر 2016، داخل مطار القاهرة أثناء عودته من الدوحة، وتمت إحالته إلى نيابة أمن الدولة التي قررت حبسه احتياطيا على ذمة القضية رقم 1152 لسنة 2016 حصر أمن دولة، على خلفية اتهامه بنشر أخبار وبيانات “كاذبة”، حول الأوضاع الداخلية في مصر، واصطناع مشاهد وتقارير إعلامية وأخبار “زائفة”، بحسب النيابة.

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام