1.كرة قدمأهم الأحداثرياضة

“كلاش” بالبيانات بين الجامعة التونسية لكرة القدم والاتحاد الجزائري.. فماذا يجري؟؟

تونس ــ الرأي الجديد / محمد سعيد

أعرب الاتحاد الجزائري لكرة القدم، عن استغرابه من انتقادات الجامعة التونسية بشأن حرمان شبان منتخب تونس للأصاغر، من التدرب بملعب المُباراة.
وقالت الجامعة الجزائرية في بيان لها، أمس، السبت، أنّ تصريحات مسؤولي الجامعة التونسية لكرة القدم، غير دقيق.

وأوضحت أنها خصصت أربعة ملاعب لتدريب المنتخبين التونسي والليبي، غير أنّ مسؤولي المنتخب التونسي وافقوا على التدرب في تلك الأرضية، قبل أن يقوموا بتغيير رأيهم، قبل مواجهتهم للمنتخب الليبي.

واعتبر الاتحاد الجزائري، في بيانه، أنّ هذا التغيير فاجأ الجميع، بمن فيهم اللجنة المنظمة للبطولة شمال إفريقية.

وأعرب المسؤولون الجزائريون، عن أسفهم للخطوة التي أقدمت عليها الجامعة التونسية،  سيما وأن دورة شمال إفريقيا التي تنظمها الجزائر لفئة أقل من 17 سنة، تشهد نجاحا لحد الآن، حسب زعم البيان الجزائري.

جامعة وديع الجريء تردّ بقوة
غير أنّ البيان الجزائري، لم يرق للجامعة التونسية لكرة القدم، التي سارعت إلى إصدار ردّ قوي، على ما وصفته بــ “المغالطات” التي تحدث عنها الاتحاد الجزائري..

وتحت عنوان: “ردّ على المغالطات التي وردت في بلاغ الإتحاد الجزائري لكرة القدم”، كتب الجامعة التونسية تقول:

“تؤكد الجامعة التونسية لكرة القدم على ما يلي:

** عمد الإتحاد الجزائري لكرة القدم  عدم توفير ملعب معشب طبيعيا بمواصفات مقبولة طيلة الدورة وحتى عندما طالبت الجامعة التونسية لكرة القدم على الأقل تمكين منتخب الأصاغر من حصة أو حصتين ولمدة 50 دقيقة فقط على ملعب معشب لائق على غرار 5 جويلية أو سيدي موسى وذلك قبل مقابلة منتخب تونس ومنتخب الحزائر ، قوبل هذا المطلب بالرفض .

** أشار بلاغ الإتحاد الجزائري على ملاعب تونس في دورة شمال إفريقيا لمنتخبات الأواسط ، وفي هذا السياق نوضح ما يلي :

ـــ من ضمن 7 حصص تدريبية ، وفرت تونس للمنتخب الجزائري الشقيق 5 حصص على ملعب معشب طبيعيا ومن ضمنها حصة تدريبية على الملعب الرئيسي برادس رغم عدم برمجة ذلك بشكل مسبق وذلك استجابة لطلب الأشقاء الجزائريين .

ـــ استجابت كل الجهات التونسية لكل طلبات الوفد الجزائري فيما يتعلق بملاعب التدريب أو الملاعب التي احتضنت المقابلات الرسمية  ، فيما لم يجد منتخبنا الوطني للأصاغر نفس الاستجابة من الإتحاد الجزائري في توفير نفس ظروف التدريب مثل منتخبهم للأصاغر..

ومهما يكن من أمر فإن ملعب الشاذلي زويتن كان أفضل بكثير من الملعب الذي أراد الإتحاد الجزائري توفيره لتونس كما يبينه الفيديو الذي وقع نشره سابقًا..

ـــ استجابت تونس بصفتها البلد المنظم خلال تصفيات كأس إفريقيا للأواسط  لطلبات الوفد الجزائري وذلك  بتغيير الملعب  الذي  لم يعجب منتخب الجزائر للأواسط في تونس ، إلا أن الإتحاد الجزائري وبالرغم من توفر الحل لديه فإنه  رفض  ذلك بشكل غير مفهوم وغير مقبول وكنا نتمنى أن نلقي من الإخوة الجزائريين ما اعتدناه منهم سابقا من حفاوة وما وجدوه منا في تونس..

** نؤكد في الختام احترامنا التام للعلاقة التاريخية الطيبة التي تجمع بلدينا، ونعتبر أن هذا التصرف الصادر من شخص أو بعض الأشخاص، لا يمكن أن يمس بجوهر العلاقة المتينة التي تربطنا بأشقائنا الجزائريين ، ونرجو من كل الاتحادات والجامعات الوطنية لكرة القدم أن تحترم مبدأ الروح الرياضية والتنافس النزيه دون أن نعلم اللاعبين منذ صغر سنهم أساليب غير رياضية لمحاولة التشويش على تحضيرات المنافس..

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام