أهم الأحداثٱقتصاد وطنياقتصاديات

في دراسة حديثة: “كورونا” تتسبب في تغيير ربع المؤسسات الاقتصادية التونسية مجالات نشاطها

تونس ــ الرأي الجديد / سندس

كشفت نتائج دراسة وطنية حديثة، أن 25 بالمائة من المؤسسات التونسية، غيرت مجال نشاطها لمواجهة تداعيات “كورونا”.

وأكدت الدراسة، التي أنجزتها” منظمة التعليم من أجل التوظيف” و”المعهد العربي لرؤساء المؤسسات”، بدعم من مؤسسة “دروسوس”، تحت عنوان “التشغيل وريادة الأعمال زمن الكورونا.. التأثير والآثار”، أن هذا التغيير في مجال نشاط المؤسسات المستجوبة ضمن هذه الدراسة، “تسبب في تراجع مواطن الشغل”.

وفسرت 29 بالمائة من المؤسسات الاقتصادية المستجوبة، تراجع مواطن الشغل لديها،  بالتغييرات على مستوى طرق العمل، بينما أرجع 46 بالمائة منهم هذا التراجع، بمحاولتهم الضغط على المصاريف وفق نتائج الدراسة.

وأنجزت هذه الدراسة، خلال شهر ديسمبر الماضي، عبر اعتماد 3 استطلاعات للرأي، استهدفت جهات فاعلة ومختلفة، ولكنها متكاملة، من خلال عينة متكونة من 950 مؤسسة، و200 مؤسسة ناشئة، و1000 شاب دون سن الـ 35 عاما، فيما شمل استطلاع الرأي عديد القطاعات الاقتصادية في مختلف الجهات.

وأوضحت الدراسة، أنّ 16 بالمائة من المؤسسات المستجوبة، استثمرت في البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات، ويوجد 60 بالمائة منها لشراء معدات تكنولوجية، بينما تركزت أولويات المؤسسات بشكل أساسي، على وضع خطة من أجل ضمان استمرارية النشاط،  وتكوين العمال والموظفين، وتحسين بيئة العمل والسلامة داخل المؤسسات.

ويأتي هذا الاستثمار في البنية التحتية التكنولوجية، والتدريب، ليعكس مدى قابلية الشركات للتكيف مع المستجدات، خاصة ما تعلق منها بجائحة كورونا.

المصدر: وات

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام