أهم الأحداثاجتماعيصحةمجتمع

منظمة تونسية تعبر عن سخطها من ممارسات المصحات الخاصة واستغلالها لظروف المرضى

تونس ــ الرأي الجديد / سندس عطية

أعرب المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، “عن سخطه إزاء التجاوزات الخطيرة لعديد المصحات الخاصة، في التعامل مع مرضى كوفيد 19، دون رادع أخلاقي أو قانوني”.
وأشار المنتدى، في بيان، تلقت “الرأي الجديد” نسخة منه، إلى إمعان عديد المصحات الخاصة “في استغلال الظروف، غير عابئة بالأزمة وتبعاتها، وسط صمت رسمي على هذه الانتهاكات”.

واعتبرت أنّ هذه المصحات، اتخذت من هذه الظروف الصحية، “فرصة للتنصل من التزاماته، ومجالا أوسع لاستغلال ومراكمة الثروة بطرق انتهازية”.

وانتقد المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، “أساليب التعامل اللاإنسانية للعديد من المصحات الخاصة، من ارتفاع وتضخيم للفواتير، وطلب ضمان مشط في وضعيات استثنائية تتطلب وقتا لتوفير الضمان، وسرعة في التدخل الطبي، وغياب الشفافية في إعلام أهالي المرضى، وإدخال الهلع أحيانا حول وضعيتهم الصحية لتبرير التكلفة المادية الباهظة”، وفق توصيف المنتدى.

غير أن المنتدى، جدد من ناحية أخرى، ثقته في القطاع الصحي العمومي، واصفا إياه بــ “ضمانة المجتمع في هذه الأزمة”، شرط توفر الإرادة السياسية لتوفير الإمكانيات البشرية والمادية للارتقاء بأدائه، حسب قول البيان.

وفيما النص الكامل لموقف المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية..

تونس في 19 أكتوبر 2020

                                                        انتهاز الأزمة لمراكمة الأرباح: جريمة

لئن مثلت جائحة الكوفيد 19 فرصة لتعميق التضامن داخل المجتمعات وإعلاء القيم الإنسانية، فإنها شكلت لدى البعض فرصة للتنصل من التزاماته، ومجالا أوسع لاستغلال ومراكمة الثروة بطرق انتهازية، ودون رادع قانوني وأخلاقي.

وأمام تواتر الشهادات من مواطنين ومواطنات، تعرض ذووهم إلى الإصابة بفيروس كوفيد 19، حول أساليب التعامل اللاإنسانية للعديد من المصحات الخاصة، من ارتفاع وتضخيم للفواتير، وطلب ضمان مشط في وضعيات استثنائية تتطلب وقتا لتوفير الضمان، وسرعة في التدخل الطبي، وغياب الشفافية في إعلام أهالي المرضى، وإدخال الهلع أحيانا حول وضعيتهم الصحية لتبرير التكلفة المادية الباهظة.

لقد حظي هذا القطاع بدعم حكومي خلال سنوات، وامتيازات مالية وجبائية، إضافة إلى استفادته من خريجي التعليم العمومي، ممن أنفقت المجموعة الوطنية أموالا طائلة في تكوينهم، واليوم في الوقت الذي تظهر الحاجة الماسة في هذه الظروف الصعبة، إلى تكاتف جميع شرائح المجتمع، من أفراد ومؤسسات من أجل حماية الأرواح والمجتمع، تمعن عديد المصحات الخاصة في استغلال الظروف، غير عابئة بالأزمة وتبعاتها، وسط صمت رسمي على هذه الانتهاكات.

إن المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية:

** يعبر عن سخطه إزاء التجاوزات الخطيرة لعديد المصحات في التعامل مع مرضى كوفيد 19 دون رادع أخلاقي أو قانوني.

** يعتبر أن إنقاذ الأرواح هو الأولوية على تكديس الأرباح بانتهاز ما يمر به المجتمع من أزمة صحية وضعف لأداء أجهزة الدولة.

** يدعو للتسخير الجزئي لإمكانيات المصحات الخاصة لمواجهة الوباء وتسخيرها كليا في الجهات الموبوءة.

** يعتبر أن لا مفر من الاستئناس بتجارب دول عديدة أثناء الأزمة في التسخير الكامل لإمكانيات القطاع الخاص للصحة لمعاضدة مجهود القطاع العمومي.

** يدعو الهياكل الرقابية لممارسة مهامها للتدقيق في أداء المصحات الخاصة خلال الأزمة من حيث الخدمات الصحية ومن حيث الفوترة.

** يجدد ثقته في أن القطاع الصحي العمومي هو ضمانة المجتمع في هذه الأزمة شرط توفر الإرادة السياسية لتوفير الإمكانيات البشرية والمادية للارتقاء بأدائه.

                                                                                       المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية
                                                                                                  الرئيس عبد الرحمان الهذيلي

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام