أهم الأحداثاجتماعيصحةمجتمع

بروفيسور أميركي يكشف بشجاعة: الكمامات والموبايل من أسباب الإصابة بكورونا

تونس ــ الرأي الجديد (متابعات فيسبوكية)

كشف البروفيسور، رشيد باطار (الولايات المتحدة الأميركية)، عن مخاطر الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجدّ..
وتطرق الدكتور، المعروف بآرائه الشجاعة والصريحة، إلى مخاطر وضع الكمامات لمواجهة فيروس كوفيد19.
وفي فيديو يلاقي إقبالا كبيرا على فيسبوك، كشف باطار العديد من المعطيات الخاصة بالكمامات وتكنولوجيا الهواتف المحمولة، وما أسماها بــ “هستيريا اللقاح ضدّ كورونا.
وفيما يلي تفاصيل تصريحات الطبيب الأميركي الأكثر إثارة في الأوساط الطبية العالمية..

“إنهم يتحدثون عن الموجة الثانية… سوف يكون هناك موجة ثانية، ولكن ليس من الكوفيد19، هم يعرفون أن ثمة موجة ثانية، لقد قاموا بالتخطيط لها، وهناك 3 عوامل تم استخدامها لجعل الموجة الثانية تحدث:

العامل الأول: ارتداء الكمامات، فعندما يرتدي الشخص الكمامة، فإنه يتنفس ثاني أوكسيد الكربون الذي يقوم بإخراجه، فتقل نسبة الأوكسيجين في الدم، ويضعف الجسد تحت ضغط كبير، لكي يحصل على الأوكسيجين..

وأضاف البروفيسور، أنه عند ارتداء الكمامة، ونقص للأوكسيجين، فأنت تدفع الجسم للدخول في حالة توتر شديدة، ويسيطر الجهاز السيمبثاوي على الجسم، فيفرز هرمون التوتر الذي يعرف بــ “الكورتيزول” بشدّة، فيشعر الجسم أنه في حالة معركة.
ولفت إلى أنّ الكورتيزول، يضعف جهاز المناعة والخلايا الليمفاوية التي تدافع عن الجسم، فيقلّ عددها، ويصبح جسدك عرضة بشكل أكبر للمرض من أي بكتيريا أو فيروس عادي.

وعندما تقوم بتنفس المركبات التي توجد على سطح الكمامة، تذكّر أن الأشخاص الذين توفوا بسبب الكوفيد 19، كان لديهم نقص في الأوكسيجين، نتيجة تواجدهم في المرتفعات.

علميا، هناك نوع من النقص في الأوكسيجين، نتيجة تراكم السموم في الرئتين، وعندما تقوم بالتنفس خلال الكمامة، فهناك العديد من المركبات التي صنعت منها الكمامة، مثل البلاستيك والبروبالين، ورطوبة الجسم تقوم بتكسير هذه المركبات، وأنت تقوم باستنشاق هذه المركبات، مما يضعف جهازنا المناعي بشكل أكبر..

فضلا عن ذلك، عندما تخرج من بيتك وأنت خائف وقلق من أن يصيبك الفيروس، فأنت مدمّر نفسيا واقتصاديا، وهم يمنعوننا من الاقتراب والتعامل مع عائلتنا ودوائرنا الاجتماعية، مما يضعف جهازك المناعي بشكل أكبر..

العامل الثاني التكنولوجيا الجديدة، التي يتم إطلاقها حاليا، وهي 5G، التي لا تسبب الكوفيد 19 بشكل مباشر، لكن لها تأثير كبير على جهاز المناعة.
ولدى تفسيره مسألة الــ 5G، قال البروفيسور، أنّ تردد التكنولوجيا الموجودة حاليا على الهواتف المحمولة الــ 4G، يتراوح بين 500 و1500 هيرتز، فيما يتراوح تردد تكنولوجيا 5G، بين 30 جيغا هرتز و300 جيغا هيرتز، ما يعني خطورة كبيرة على عافيتنا الصحية، لأنّ 1 جيغا هيرتز يساوي “بليون هيرتز” لذلك سيتراوح ترددها بين 30 بليون هيرتز، و300 بليون هيرتز، وسنصبح نوعا من “البطاطس المحمرة”.

وأكد البروفيسور، باطار، أن حوالي 2000 دراسة علمية، أثبتت أن 1.8 جيغا هيرتز، ، يسبب سرطانات في القلب، والسرطان في المخّ، وأنواع مختلفة من سرطانات الغدد، وأنواع متعددة من الإصابات العصبية..

أما العامل الثالث، وفق البروفيسور، فهي الهستيريا التي يتعاطى بها الناس مع موضوع اللقاح، وقال في هذا السياق: “أعتقد أنّ تعاطي الناس مع اللقاح، يمثل الخطر الحقيقي، لأنهم سيمرضون ويموتون”..

فالكمامة حينئذ، والــ 5G، واللقاح، سيسبون حالات وفيات كثيرة، وسيقولون إن هذه الوفيات ناتجة عن كوفيد 19، لكن هذا سيكون أحدث فبركة على الإطلاق، وهم سيستعملون الوفيات في الوجة الثانية، كذريعة لجعل اللقاح، إجباري..

ويدعو الدكتور الأميركي، إلى ضرورة إيقاف هذا السيناريو المفزع، معتبرا أن توفير المعلومات للناس، أمرا ضروريا، حتى يكونوا قادرين على المواجهة، مشيرا إلى أن ما يحصل حاليا مع كوفيد19، حصل قبل 10 سنوات، عندما أعلن الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، بأنّ 60 مليون أميركي، سيمرضون ويموتون بسبب أنفلونزا الخنازير، غير أن هذا العدد لم يتحقق، لأن الناس رفضوا تناول اللقاح الخاص بالأنفلوانزا.
وحذّر البروفيسور، باطار، من أن تناول الناس للقاح كورونا، سيؤدي إلى عدد ضخم من الوفيات..

وفيما يلي رابط الفيديو المهم…

 

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام