في خطوة “مفاجئة”: أكبر تكتل نيابي بماليزيا ينسحب من الائتلاف الحاكم

ماليزيا ــ الرأي الجديد (وكالات)

أعلن حزب “المنظمة الوطنية المتحدة” للملايو، أكبر حزب في الائتلاف الحاكم في ماليزيا، اليوم الخميس، انسحابه من تحالف سياسي مع رئيس الوزراء، وسط مخاوف من أن يؤدي ذلك القرار إلى تقويض الحكومة.

ويشكّل الحزب، أكبر تكتل من النواب في ائتلاف رئيس الوزراء محيي الدين ياسين، ويؤكد مراقبون أن دعمه ضروري لبقاء الحكومة.
وتأتي خطوة حزب “المنظمة الوطنية المتحدة”، بعد يومين من صدور حكم بسجن رئيس الوزراء السابق نجيب عبد الرزاق 12 عاما بتهمة الفساد، في قضية تتعلق في فضيحة بمليارات الدولارات في صندوق الاستثمار الحكومي (1إم.دي.بي).
وانضمّ الحزب، إلى حزب محيي الدين، وهو حزب “بيرساتو”، وأحزاب سياسية أخرى قبل 5 أشهر تحت لواء التحالف الوطني، لتشكيل حكومة بعد الاستقالة المفاجئة لرئيس الوزراء السابق مهاتير محمد.
لكن مع انسحاب الحزب من التحالف الوطني، قال إن نوابه سيواصلون دعم الحكومة ورئيس الوزراء.
وقال رئيس الحزب، أحمد زاهد حميدي، في مؤتمر صحفي: “اتخذ حزب المنظمة الوطنية المتحدة للملايو قرارا بألا يكون جزءا من التحالف الوطني”.
وسيركز الحزب، على تعزيز شراكته مع الحزب الإسلامي الماليزين في إطار اتفاق الوفاق الوطني.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق