أحداثأهم الأحداثدولي

السفير الفلسطيني يعتزم إبرام اتفاق بحري مع تركيا

إسطنبول ــ الرأي الجديد (وكالات)

أبدى السفير الفلسطيني فايد مصطفى، استعداد بلاده لإبرام اتفاقية بحرية مع تركيا شرق المتوسط، على غرار الاتفاقية بين أنقرة وطرابلس.

جاء ذلك في حوار مع صحيفة “AYDINLIK”، أكد فيه أن لفلسطين حق بالنفط والغاز الطبيعي شرق المتوسط.
وأوضح أن الغاز الطبيعي تم اكتشافه في البحر المتوسط في التسعينات، وأول احتياطي غاز تحدد عام 1996 في المنطقة التي تسمى احتياطي مارين (قبالة ساحل قطاع غزة)، “ولم نتمكن من استغلاله بسبب الضغوط الإسرائيلية التي منعتنا من ذلك”.
وفي رده على تساؤل بشأن إمكانية توقيع اتفاقية “منطقة اقتصادية خالصة” مع تركيا، أجاب المسئول الفلسطيني، أن بلاده تولي اهتماما كبيرا بعلاقتها مع تركيا، وتتطلع للتعاون مع الجميع بكافة المجالات.
وتابع: “نحن منفتحون على جميع الأفكار لتطوير العلاقات مع تركيا، بما فيها إبرام اتفاقية المنطقة الاقتصادية الخالصة معها”.
وأوضح: “لدينا حقوق في البحر الأبيض المتوسط، كما أن لفلسطين حصة من النفط والغاز في شرق المتوسط، ونحن على استعداد للتوصل إلى اتفاق مع تركيا بشأن مسألة الغاز الطبيعي”.
وفي هذا السياق، أكد خبير العلاقات الدولية والأكاديمي في جامعة “مالتيبي”، حسن أونال، على أهمية إبرام اتفاقية “منطقة اقتصادية خالصة” مع الفلسطينيين.
وأضاف أونال: “إن كان هدفنا مساعدة الفلسطينيين، فعلينا إبرام اتفاقية معها كدولة مستقلة على غرار سعينا بذلك مع مصر وإسرائيل”.
وتابع: “إن ذلك يسهم بإضفاء الشرعية للدولة الفلسطينية، ويمكن لتركيا تسجيل الاتفاق لدى الأمم المتحدة، ويضفي الحق للفلسطينيين بحقوقهم المشروعة بما فيها حقوقهم بالموارد الطبيعية شرق المتوسط”.
ويتمتع قطاع غزة المحاصر بخط ساحلي على طول البحر الأبيض المتوسط، ويقع حقل مارين، على بعد 36 كيلو مترا غرب قطاع غزة، في المياه الإقليمية الفلسطينية.
ويستخرج الاحتلال الإسرائيلي الغاز الطبيعي، من عدة حقول يسيطر عليها بالمياه الإقليمية الفلسطينية، على البحر المتوسط، وبدأ عمليات تصديره رسميا إلى مصر وأخرى تجريبية إلى الأردن.

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام