أكثر من مليوني إصابة بكورونا في أمريكا.. ومخاوف في البرازيل والهند

الرأي الجديد (مواقع إلكترونية)

بلغ عدد الإصابات بفيروس “كورونا” في الولايات المتحدة أكثر من مليوني إصابة، في حين تجاوز عدد الوفيات 114 ألفا، يأتي ذلك في الوقت الذي تواصل فيه عدد من الدول تخفيف القيود المفروضة، فيما شهدت أخرى انفجارا في الوضع الصحي.

وبحسب موقع “وورلد ميتر” المختص برصد إحصاءات الفيروس، فقد بلغ عدد المصابين بفيروس كورونا في الولايات المتحدة، التي تعد البلد الأكثر تضررا، خلال الساعات الماضية مليونين و45 ألفا و715 حالة.
وتشير آخر الإحصاءات، بحسب الموقع ذاته، إلى تسجيل سبعة ملايين و334 ألفا و728 إصابة في 196 بلدا ومنطقة منذ بدء تفشي الفيروس في شهر ديسمبر الماضي في الصين.
ولا تعكس الأرقام إلا جزءا من العدد الحقيقي للإصابات، إذ إن دولا عدة لا تجري فحوصا لكشف الإصابة إلا لمن يستدعي وضعه دخول المستشفى.

إصابات وجدل
وفي البرازيل، تواصل الأرقام الارتفاع لتحتل البلاد المرتبة الثانية في العالم بأكثر من 742 ألف إصابة، في حين تجاوز عدد الوفيات 38 ألفا.
وكان قاض في المحكمة العليا قد أمر الحكومة بالبدء مجددا في نشر الأرقام الخاصة بالإصابات، بعدما أعلنت مؤخرا توقفها عن ذلك.
وجاء توقف المسؤولين في البرازيل عن إعلان العدد الإجمالي لحالات الإصابة بفيروس “كورونا”، بعد أن تجاوز عدد الوفيات في البلاد نظيرتها في إيطاليا، لتصبح البرازيل حاليا ثالث أكبر دولة فيها وفيات بالعالم.
وقلل الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، من مخاطر فيروس “كورونا” منذ بداية الوباء، ووصف الفيروس بأنه “إنفلونزا خفيفة”، وقلل من الحاجة إلى فرض قيود خشية أن يؤدي الإغلاق إلى الإضرار باقتصاد البلاد.
وأظهرت بيانات سابقة أن أكثر من نصف مجمعات المتاجر في البرازيل استأنفت أنشطتها مع تقليل ساعات العمل، فيما ترفع السلطات على نحو متزايد إجراءات التباعد الاجتماعي على الرغم من العدد المتزايد من الإصابات والوفيات بفيروس “كورونا” في أكبر سوق بأميركا اللاتينية.

وباء وتحذير
وفي الهند، قال نائب رئيس وزراء ولاية دلهي، إن عدد الإصابات بفيروس “كورونا” في الولاية سيقفز إلى أكثر من نصف مليون بحلول نهاية شهر جويلية المقبل، وإن إمكانيات المستشفيات لا تكفي لمواجهة مثل هذا التفشي.
وجاء هذا التحذير في الوقت الذي انتشرت فيه شكاوى مروعة من أشخاص يكابدون للحصول على سرير خال في مستشفى بالعاصمة الهندية، ومن بينهم من قالوا إن أحباء لهم ماتوا أمام مراكز طبية رفضت دخولهم.
وعلى الرغم من فرض عزل عام على سكان الهند الذين يبلغ عددهم 1.3 مليار نسمة في شهر مارس الماضي فإن المرض ينتشر بمعدل من أعلى المعدلات في العالم، فيما تعيد البلاد فتح اقتصادها المتضرر بشدة من قيود العزل العام.
وفي سياق متصل، أوصت منظمة الصحة العالمية السلطات الباكستانية بإعادة فرض إجراءات العزل العام المتقطعة في مناطق مستهدفة للحد من تفشي فيروس كورونا، مشيرة إلى أن البلاد لم تستوف شروط رفع القيود.
وتعرضت باكستان لموجة إصابات جديدة بعد أن رفعت الحكومة القيود يوم 9 ماي الماضي بسبب الضغوط الاقتصادية.
وسجلت البلاد إلى الآن 108 آلاف و316 إصابة، و2172 وفاة، وشهد أول أمس الاثنين رقما قياسيا للوفيات في يوم واحد بلغ 105 حالات.

(المصدر: الجزيرة نت)

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق