المظاهرات الأمريكية تنتقل إلى فرنسا.. صدامات في شوارع باريس بسبب قمع الأقليات

الرأي الجديد (مواقع إلكترونية)

انتقلت عدوى الغضب من عنف الشرطة ضد الأقليات العرقية في الولايات المتحدة، إلى العاصمة الفرنسية باريس، التي تشهد شوارعها توترا بعد صدامات عنيفة بين آلاف المتظاهرين ورجال الأمن.

وشارك الآلاف في مظاهرات، رفعت فيها شعارات تحاكي تلك التي يرفعها الغاضبون الأمريكيون منذ أسبوع.
وطالبت شعارات مرفوعة بمحاسبة قتلة “آداما تراوري”، الشاب ذي البشرة السوداء، الذي لقي حتفه عام 2016 أثناء استجوابه من قبل الشرطة الفرنسية.
وأشعل بعض المحتجين النار في حاويات للقمامة، قبل أن تفرقهم الشرطة إلى الشوارع الجانبية لساحة “بلاس دو كليشي” حيث يقع قصر العدالة، وسط تراشق للحجارة وقنابل الغاز والدخان.
وتأتي هذه المظاهرة التي وقعت أمام قصر العدالة، أكبر محاكم العاصمة ضمن موجة احتجاجات عالمية ضد ظواهر العنصرية وعنف الشرطة المفرط بحق الأقليات، بعد مقتل الأمريكي “جورج فلويد” في 25 ماي الماضي.
وقتل فلويد أثناء توقيفه بمدينة مينيابوليس بالولايات المتحدة، عندما ضغط أحد رجال الشرطة بركبته على عنق فلويد، إلى أن فارق الحياة مختنقا.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق