وزارة الشؤون الدينية تعلن عن وضع شروط أساسية لفتح المساجد

الرأي الجديد (متابعات)

أعلن وزير الصحة، عبد اللطيف المكي، عن وضع وزارة الشؤون الدينية، لشروط أساسية عند إعادة فتح المساجد، وذلك في إطار التوقي من انتشار فيروس “كورونا”.

وقال عبد اللطيف المكي، في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، اليوم الاثنين، أن وزارة الشؤون الدينية أكدت على ضرورة إحترام شروط حفظ الصحة للتوقّي من الإصابة بالفيروس، عند إعادة فتح المساجد.
وكانت رئاسة الحكومة، قرّرت إعادة فتح المساجد، يوم 4 جوان الجاري، وذلك بعد تسجيل تراجع كبير في عدد الاصابات المسجلة بفيروس “كورونا” في تونس، وعودة عديد القطاعات إلى العمل مع تطبيق إجراءات “الحجر الصحي الموجّه”.

وفيما يلي أبرز الوصايا الملزمة لحفظ الصحة نذكر ما يلي:

ــ غلق الميضآت ودورات المياه ومنع استعمال الحنفيّات ومبرّدات المياه.

ــ منع استعمال المكيّفات و المراوح.

ــ رسم علامات دالّة بقاعة بيت الصّلاة والصحن تُحدّد مكان كلّ مصلّ.

ــ الوضوء بالبيت قبل القدوم للصلاة في المسجد.

ــ وجوب ارتداء كمامة واقية بالنسبة لكل مصلّ تغطي الأنف والفم.

ــ وجوب إحضار كل مصلّ لسجّاد خاصّ به.

ــ وضع الحذاء في خزانة الأحذية أو في كيس شخصي.

ــ احترام التباعد الجسدي عند دخول المسجد و تجنّب الازدحام.

ــ عدم ارتداء قفازات.

ــ يُنصح بعدم القدوم إلى الجامع قبل 15 دقيقة من إقامة الصلاة.

ــ وجوب التّباعد الجسدي باحترام مسافة لا تقلّ عن 1م بين المصلّين مع التباعد بين الصفوف والتقيد بالعلامات المحدّدة لمكان كلّ مصلّ.

ــ الامتناع عن المصافحة و العناق والتقبيل.

ــ المتنقلين على كراسي متحركة: الحرص على عدم لمس العجلات للسجّاد و عدم نسيان تعقيم اليدين.

ــ مغادرة المسجد مباشرة إثر الانتهاء من الصّلاة.

ــ تجنب التّجمّع داخل المعلم الديني و خارجه.

ــ احترام مسافة التباعد الجسدي عند الخروج و تجنّب التدافع.

ــ تعليق الدروس و المحاضرات و سائر الأنشطة المعتاد تنظيمها بالمعالم الدينية إلى إشعار آخر.

ــ إقامة صلاة الجماعة مباشرة بعد الآذان.

ــ تخفيف صلاة الجمعة بحيث لا تتجاوز الخطبتين مع الصلاة 15 دقيقة.

ــ التخفيف ما أمكن من الصلوات الخمس.

ــ عدم استعمال المصاحف والمسابح وحجر التيمم.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق