عصام الشابي: الدعوة إلى حلّ البرلمان “ليس لها أي مشروعية أو مصداقية”

الرأي الجديد (متابعات)

اعتبر أمين عام “الحزب الجمهوري”، عصام الشابي، أن الدعوة إلى حلّ البرلمان “ليس لها أي مشروعية ولا أي مصداقية”، وهي محاولة للهروب إلى الأمام عوض التفرغ لمعالجة المشاكل الاقتصادية والاجتماعية للبلاد.

وأوضح عصام الشابي، في تصريح لموقع “عربي 21″، اليوم الاثنين، أن رئيس الجمهورية، قيس سعيّد، الذي دعا في وقت سابق إلى سحب “الوكالة ممن خان الأمانة” في البرلمان، يعلم أن الدعوة إلى حلّ البرلمان مشروطة في الدستور بفشل تكوين حكومة للمرة الثانية بعد 4 أشهر من الانتخابات، و”أن البرلمان منتخب مباشرة من الشعب وهو مؤسسة سيادية لا يمكن لأحد أن يحله خارج ما يسمح به الدستور”.
وتابع الشابي، “قيس سعيد انتخب ليمارس دور رئيس الجمهورية وفق دستور الجمهورية الثانية، وليس ليقوم بحلّ البرلمان ويعطّل الدستور والقوانين”، وفق قوله.
من جهة أخرى، أوضح أمين عام “الحزب الجمهوري”، أن الحكومة الحالية تعتمد على 5 أحزاب تشقّها تناقضات داخلية ومتعدّدة الرؤوس، بما في ذلك أحزاب الائتلاف الكبرى، أي “النهضة” و”التيار الديمقراطي”، و”حركة الشعب”.
وشدّد عصام الشابي، على ضرورة “التوصّل إلى توافق بين الرؤساء الثلاثة وإلى آلية لحسم الخلافات بينهم في الكواليس، وعدم تصديرها إلى مؤسسات الدولة والرأي العام الشعبي، أو إلى الثكنات العسكرية والأمنية”، حسب تعبيره.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق