توجه إلى رئيس الجمهورية: نائب يُطالب بمحاكمة محسن مرزوق بتهمة “الخيانة”

الرأي الجديد (وسائط اجتماعية)

طالب النائب راشد الخياري، رئيس الجمهورية، قيس سعيّد، بفتح تحقيق جدي في حق رئيس “حركة مشروع تونس”، محسن مرزوق، على خلفية المذكرة التي قال إنه وقعها بالبيت الأبيض حين كان مستشارا للرئيس الراحل الباجي قائد السبسي.

وأبرز أن طلبه جاء في “خضم إعلان (أفريكوم)، نشر قوات عسكرية أمريكية، على التراب التونسي”.
وذكر الخياري في تدوينة نشرها بصفحته على “فيسبوك”، “بعد طلب الأفريكوم من تونس،  نشر قوات لها في تونس، بزعم محاربة الوجود الروسي في ليبيا، يبدو أنه حان الوقت، لجلب المدعو محسن مرزوق أمام القضاء العسكري، وفتح تحقيق جدي معه على خلفية تلك المذكرة، التي وقعها بالبيت الأبيض مع أمريكا حين كان ملازما للباجي قائد السبسي، كظلّه في الديوان الرئاسي…وقّع المدعو مرزوق آنذاك مذكرة تفاهم  مع واشنطن نياية عن 12 مليون تونسي، دون علمهم ودون رضاهم”.
وأضاف الخياري مقدما نفسه كصحفي استقصائي: “ليعلم الرأي العام الوطني، أنه حينما وصلت  تحت يدي جزء من حيثيات الملف الخطير، وعوض جلب المدعو مرزوق للمحاكمة، بتهمة الخيانة العظمى، تمت محاكمتي، وتم توجيه أربعة تهم لي أحدها كانت عقوبتها الإعدام، لأنه يمنع بتاتا التطرق للبحث الصحفي في هكذا ملفات خطيرة، والقضية ضدي ما تزال جارية”.
وتابع الخياري: “على رئيس الجمهورية وعلى شرفاء الدولة، ومن يغارون على تراب تونس فتح ملف خيانة مرزوق عاجلا قبل آجل”.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق