دراسات: مرضى السكري والسرطان أكثر عرضة للوفاة بفيروس “كورونا”

الرأي الجدي (مواقع إلكترونية)

قالت دراستان منفصلتان إن المسنين المصابين بمرض السكري، إلى جانب مرضى السرطان، هم من الفئات الأكثر تعرضا لخطر الوفاة بسبب الإصابة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.

وأظهرت دراسة نشرت اليوم الجمعة، أن مرضى السكري من النوع الثاني الذين تزيد أعمارهم عن 75 عاما ويعانون من مضاعفات تتعلق بمرضهم هم أكثر عرضة للمعاناة من الشكل الحاد لكوفيد-19.
وكان من المعروف حتى الآن أن مرض السكري من العوامل المفاقمة لفيروس كورونا المستجد: من المرجح أن يعاني مريض السكري من شكل حاد من الوباء ويموت جراءه تماما مثل الأشخاص الذين يعانون من السمنة والمصابين بارتفاع ضغط الدم أو الكبار في السن.
لكن لم تحدد أي دراسة حتى الآن أنواع مرضى السكري الذين يعانون من شكل حاد من الفيروس.
واستعرضت دراسة نشرت في مجلة “ديابيتولوجيا”، المتخصصة المعلومات الطبية لدى 1317 مصابا بمرض السكري يعانون شكلا حادا من “كوفيد-19” وتم إدخالهم المستشفى في فرنسا بين 10 و31 مارس.
وشرح طبيب الغدد الصماء برتران كاريو الذي شارك في هذا العمل لوكالة “فرانس برس”، “صنّف مرضى السكري كأشخاص معرضين للخطر (…) مثل المصابين بالسكري من النوع الثاني لدى المسنين ومرضى السكري من النوع الأول بين الشباب الذين يبلغون من العمر 30 عاما ويعتمدون على الأنسولين”.
ومرضى السكري الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد هم من المسنين والأشخاص الذين يعانون من السكري من النوع الثاني، وهو الشكل الأكثر شيوعا للمرض إضافة إلى من يعانون من الوزن الزائد.
وأظهرت دراسة نشرت الخميس في مجلة “لانسيت” الطبية، أن الأشخاص المصابين بالسرطان هم أكثر عرضة للوفاة بكوفيد-19 بمرتين مقارنة بغير المصابين به.
ووجدت بيانات تعود إلى أكثر من 900 مريض في الولايات المتحدة وكندا وإسبانيا، أن معدل الوفيات ازداد مع تقدم مراحل السرطان. وتبيّن أن مرضى السرطان الذين لديهم قدرة منخفضة على أداء المهمات اليومية كانوا أكثر عرضة لخطر الوفاة ممن هم أفضل حالاً.
واسترجع مؤلفو الدراسة عدد الأشخاص الذين قضوا في غضون 30 يوما من تشخيصهم بكوفيد-19 لأسباب مختلفة.
وقال طوني شويري، اختصاصي الأورام في معهد دانا فاربر للسرطان، الذي شارك في الدراسة لوكالة فرانس برس إن “معدل الوفيات خلال 30 يوما كان 13 بالمائة وهو أكثر من ضعف معدل الوفيات الذي أعلنته جامعة جونز هوبكنز”.
وبالموازاة مع دراسات سابقة، وجد الفريق أيضا أن التقدم في السن والجنس (ذكور) ووجود حالتين مرضيتين أو أكثر والتدخين كانت كلها مرتبطة بزيادة خطر الوفاة.
لكن تلقي العلاج الكيميائي أو العلاجات الأخرى المضادة للسرطان في غضون أربعة أسابيع من تشخيص كوفيد-19 لم يؤثر على نسبة الوفيات.
وأوضح شويري، “تشير هذه النتائج إلى أن المصابين بالسرطان الذين يتمتعون بصحة جيدة يمكنهم المضي قدما في العلاج لمكافحة السرطان ويجب عليهم القيام بذلك”. لكنه أضاف أن الذين يعانون من حال صحية سيّئة أو من سرطان في مرحلة متقدمة “عليهم التناقش مع متخصصي الأورام حول أخطار العلاجات المختلفة للسرطان”.
وقال بيل كانس المدير الطبي والعلمي لجمعية السرطان الأميركية التي قدمت تمويلا للدراسة: “يظهر هذا البحث أن مرضى السرطان معرضون أكثر من غيرهم لخطر الإصابة بكوفيد-19”. وأضاف أن الدراسة تشير إلى أن تركيبة هيدروكسي كلوروكين وأزيثروميسين قد تزيد خطر وفاة هؤلاء بثلاث مرات، وهي مسألة تحتاج إلى مزيد من البحوث.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق