أنجيلا ميركل: هناك فرصة لتحقيق الاستقرار في ليبيا.. واستئناف الحوار ضروري

الرأي الجديد (وكالات)

جددت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، دعوتها لوقف إطلاق النار في ليبيا، واستئناف المحادثات السياسية من أجل التوصل إلى تسوية.

وقالت أنجيلا ميركل في كلمة متعلقة بالسياسة الخارجية، ألقتها بمؤسسة “كونراد أديناور” في العاصمة برلين، إن الوضع في إفريقيا، لاسيما التطورات في ليبيا ستظل “قضايا هامة” بالنسبة لحكومتها.
وأضافت ميركل، “التطورات في ليبيا خلال الأسابيع الأخيرة تظهر أن هناك فرصة لتحقيق الاستقرار في البلاد، شرط التزام الأطراف بخطة وقف إطلاق النار التي توسطت فيها الأمم المتحدة والعودة إلى طاولة المفاوضات”.
واستضافت الحكومة الألمانية في شهر جانفي الماضي، مؤتمرا دوليا في برلين لدعم جهود الأمم المتحدة لتحقيق وقف لإطلاق النار في ليبيا.
غيّر أن جهود ميركل في هذا الشأن، باءت بالفشل في ظل الهجمات العسكرية المستمرة من قبل الجنرال الانقلابي خليفة حفتر، الذي تدعمه عدة دول بينها الإمارات، ومصر، وفرنسا، وروسيا.
وتواصل مليشيا حفتر تكبد خسائر فادحة، جراء تلقيها ضربات قاسية في محاور جنوبي طرابلس، وكافة مدن الساحل الغربي وصولا إلى الحدود مع تونس، إضافة إلى قاعدة “الوطية” الاستراتيجية (غرب)، وبلدتي بدر وتيجي، ومدينة الأصابعة بالجبل الغربي (جنوب غرب طرابلس).
وبدعم من دول عربية وأوروبية، تشن مليشيا حفتر منذ 4 أفريل 2019، هجوما متعثرا للسيطرة على طرابلس، مقر الحكومة، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب أضرار مادية واسعة.

(المصدر: وكالات)

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق