الحكومة الليبية مستاءة من بيان كتل برلمانية تونسية بشأن تهنئة الغنوشي للسراج

الرأي الجديد (وكالات)

قال مصدر ليبي مطلع، أن حكومة الوفاق التي يرأسها فائز السراج “مستاءة” من موقف أربع كتل في البرلمان التونسي، رفضت موقف رئيس البرلمان راشد الغنوشي، الذي بارك التطورات الأخيرة في ليبيا والهزائم التي منيت بها قوات اللواء خليفة حفتر.

وقال المصدر إن “حكومة الوفاق الليبية حريصة على عدم التدخل في الحراك السياسي الداخلي لتونس، لكنها تفهم بأن البيان الذي أصدرته الكتل الأربع احتجاجا على اتصال الغنوشي بالسراج، ليس سوى انحياز لقوات حفتر التي ارتكبت جرائم كبيرة في ليبيا خلال السنوات الأخيرة”.
وبحسب المصدر، فإن الأجواء العامة في طرابلس استهجنت صدور بيان يطلب من رئيس البرلمان ورئيس “حركة النهضة”، أن يقف على الحياد، في صراع بين حكومة شرعية يعترف بها العالم بأكمله في دولة مجاورة، ومليشيا متمردة على هذه الحكومة.
وأضاف: “هذا تماما مثل تعرض دولة عربية لعمل إرهابي من داعش أو القاعدة، ثم تقف الدول العربية على الحياد وتتفرج”.
وكانت أربع أحزاب في البرلمان التونسي أصدرت أول أمس، بيانا استنكرت فيه التهنئة التي تقدم بها الغنوشي للسراج عبر اتصال هاتفي قبل أيام، ووصفت ما قام به الغنوشي بأنه “تدخل في السياسة الخارجية للبلاد، وإقحام لتونس في نزاعات داخلية لبعض الدول”.
وأعربت الكتل الأربع عن رفضها لإقحام تونس في صراعات المحاور الإقليمية، مضيفة أن “هذا الاتجاه يتناقض مع المواقف الرسمية للدولة التونسية”.
وكان راشد الغنوشي هنأ السراج بـ “استعادة حكومة الوفاق الوطني لقاعدة الوطية الاستراتيجية”، وأعرب عن “ارتياحه لعودة القاعدة القريبة من حدود تونس إلى الشرعية”، مؤكدا أنه “لا حل عسكريا للصراع في ليبيا”، مشددا على “ضرورة العودة للمسار السياسي”.
وتابع رئيس البرلمان، وفق بلاغ لحكومة الوفاق الليبية، أن تونس “تتأثر مباشرة بكل ما يحدث في ليبيا، ويهمها عودة الأمن والاستقرار للبلاد”.

المصدر: (وكالات)

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق