أحزابأهم الأحداثوطنية

شورى النهضة” يستنكر استهداف التجربة الديمقراطية.. وترذيل مؤسسات الدولة ورموزها

الرأي الجديد (متابعات)

ندد مجلش شورى “حركة النهضة” بشدة، باستهداف رئيس مجلس نواب الشعب، ورئيس الحركة، راشد الغنوشي، ومؤسسة البرلمان، الذي قال إنها “تمثل الشرعية وإلإرادة الشعبية”.

وأدان المجلس، في بيان للحركة اليوم الاثنين، تشويه النواب وترذيل العمل النيابي “في محاولة يائسة لارباك المسار الديمقراطي وتعطيل عمل مؤسسات الدولة”.
واستنكر بيان مجلس الشورى، عودة الحملات الإعلامية “المضللة”، التي تستهدف التجربة الديمقراطية الناشئة ببلادنا، عبر ترذيل مؤسسات الدولة، والفاعلين السياسيين، داعيا إلى إبعاد القطاع “عن سطوة الأجندات السياسية والايديولوجية، ومراكز التأثير المالي المحلي والدولي”.
وأكدت “حركة النهضة”، على ضرورة التزام كل أحزاب الائتلاف الحكومي، بمبدأ التضامن والعمل المشترك، تحقيقا لنجاعة العمل في مواجهة الصعوبات الاقتصادية للمرحلة الراهنة، “وقطعا للطريق أمام كل محاولات الإرباك وإفشال مسار الاستقرار والديمقراطية في تونس”.
وأهاب مجلس شورى “النهضة”، بكل القوى الوطنية، السياسية والاجتماعية، للالتفاف حول الحكومة في مواجهة التداعيات الاقتصادية والاجتماعية للأزمة التي تعيشها البلاد، في ظل انتشار فيروس “كورونا”، واستبعاد كل المناكفات السياسية،  تحقيقا للوحدة الوطنية التي هي شرط النجاح في مواجهة التحديات الاقتصادية في المرحلة القادمة، وفق نص البيان.
من جهة أخرى، ثمّنت “حركة النهضة”، مبادرات رئيس الدولة، المتعلّقة بالسلم الدولي، و”تأكيد سيادته المتواصلة على موقف تونس الثابت في الوقوف مع الشرعية في ليبيا”. وذكّر مجلس الشورى، في هذا السياق، على أن “الحل لن يكون إلاّ سياسيا وسلميّا، بما يضمن وحدة ليبيا وشعبها، ويبعد عنها شبح الحرب والتدخلات الأجنبية”، وفق ما أورده البيان.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى