أهم الأحداثالمغرب العربيدولي

الخارجية الليبية: حفتر ليس شريكًا في العملية السياسية.. والإمارات ومصر مسؤولتان على  دماء الليبيين

الرأي الجديد (وكالات)

جددت الخارجية الليبية انتقاداتها لمصر والإمارات، بسبب دورهما المتزايد في دعم قوات اللواء المتقاعد “خليفة حفتر”.
وقال المتحدث باسم الوزارة، التابعة لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا “محمد القبلاوي” إن “الإمارات ومصر مسؤولتان بشكل مباشر عن دماء الليبيين، الذين سقطوا في العدوان على طرابلس”.

وأشار إلى أن “الدعم الإماراتي لميليشيات ​خليفة حفتر​، واضح منذ قبل بدايات العدوان على طرابلس”.
واعتبر “القبلاوي” أنه “لا يمكن وصف بيان الخارجية المصرية الأخير بشأن ليبيا إلا أنه هرطقات سياسية”، موضحًا أن “دعم مصر لحفتر قد يتسبب في خسارتها الكثير من الامتيازات والمصالح المشتركة مع ليبيا”.
وشدد “القبلاوي” على أن “الإمارات لن تستطيع ولا من ينضم إليها، تغيير المشهد على الأرض”، مطالبًا السودان “ببذل مزيد من الجهد لإفشال أي محاولات لتجنيد سودانيين بهدف القتال في ​ليبيا​”.
كما طالب متحدث الخارجية الليبية، “المجتمع الدولي​ “باتخاذ الإجراءات المناسبة لمعاقبة الجناة”، مؤكدًا أن “حفتر ليس شريكًا في العملية السياسية بليبيا”.
وأعرب عن أمله “بأن تكون فرنسا من الدول التي تعمل مع ​حكومة الوفاق​، وتغير من رأيها إزاء العدوان على طرابلس”.
وفي وقت سابق، أصدرت الخارجية المصرية بيانا، اتهمت فيه تركيا بدعم من وصفتهم بـ”الإرهابيين المتطرفين” في ليبيا، وهو ما ردت عليه أنقرة، الأربعاء، قائلة إن القاهرة تحاول بشتى السبل “التستر على مخططات مشبوهة لها في ليبيا”.
والاثنين، أعلن “حفتر” إسقاط اتفاق الصخيرات السياسي، وتنصيب نفسه حاكما للبلاد، دون استناد إلى أي شرعية معترف بها داخليا أو دوليا، وهي خطوة رفضها المجلس الأعلى للدولة، والمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، المعترف بها دوليا، إضافة إلى الولايات المتحدة.
وكانت الأطراف الليبية، وقعت في ديسمبر 2015، اتفاقا سياسيا في مدينة الصخيرات المغربية، أنتج تشكيل مجلس رئاسي يقود حكومة الوفاق، إضافة إلى التمديد لمجلس النواب، وإنشاء مجلس أعلى للدولة، لكن “حفتر” سعى إلى الإنقلاب عليه، أو تعطيله خلال السنوات الأخيرة.

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام