اتحاد مؤسسات التعليم الخاص يرفض قرار وزارة التربية بشأن السنة الدراسية

تونس ــ الرأي الجديد 

عبر الإتحاد التونسي لأصحاب المؤسسات الخاصة للتربية والتعليم والتكوين، عن رفضه لقرار وزارة التربية إنهاء السنة الدراسية الحالية في جميع المستويات..

وقال رئيس الإتحاد عبد اللطيف الخماسي، في تصريح لوكالة “تونس إفريقيا للأنباء”، اليوم الجمعة، إن توجه الوزارة سيلحق ضررا بقطاع التعليم الخاص، مشيرا إلى أن تطبيقه سيترتب عنه تكبد خسائر، نتيجة إلغاء التدريس وتأجيله إلى الموسم الدراسي المقبل، وهو ما يعني حرمان المؤسسات من مداخيل مالية.
وأضاف عبد اللطيف الخماسي، بأن إنهاء السنة الدراسية يعمق إشكاليات عدد هام من المؤسسات التربوية الخاصة، التي كان عددها قبل 2014 في حدود 400 مؤسسة، وارتفع إلى قرابة الألف مؤسسة إلى غاية اليوم، مشيرا إلى أن غالبية أصحاب هذه المؤسسات، يجابهون تحديات مالية، ترتبط بتسديد أقساط القروض التي حصلوا عليها لإنجاز مشاريعهم.
ولفت الخماسي، إلى أن اتحاد أصحاب المؤسسات الخاصة للتربية والتعليم والتكوين، اقترح سابقا استئناف التدريس مع نهاية شهر ماي أو بداية جوان وحتى خلال جويلية، وذلك في غضون 4 أسابيع، لضمان تمكين التلاميذ من المكتسبات الأساسية.
وكانت الجامعة العامة للتعليم الأساسي، أعلنت الاتفاق مع وزارة التربية، على اعتبار السنة الدراسية منتهية بالنسبة إلى كافة الدرجات.
وأفاد كاتب عام مساعد الجامعة إقبال العزابي، في تصريح سابق، أنه سيتمّ اعتماد معدل الثلاثيتين الأولى والثانية (المعدل الأعلى ضارب اثنين) في احتساب معدّلات التلاميذ، أما بالنسبة إلى التلاميذ المعنيين باختبار الالتحاق بالإعداديات النموذجية، فإن المناظرة ستجرى على قاعدة مضامين الثلاثيتين الأول والثاني، يومي 2 و 3 جويلية، على أن تتعهد وزارة التربية بتوفير كافة مستلزمات الصحة والسلامة للتلاميذ وإطار الإشراف والمدرسين.
كما تم الاتفاق على انطلاق السنة الدراسية القادمة في غرة سبتمبر، لتنتهي في 30 جوان 2021.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق