أهم الأحداثالمشهد السياسيوطنية

صورة سعيّد والفخفاخ: إخلال بالذوق.. وقصور في التسويق الإعلامي

تونس ــ الرأي الجديد / سندس عطية

الصورة التي نشرتها الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية، حول اجتماع رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة  أمس، تخلو من كل ذوق، وتفتقر لأي جمالية..

فأن يستقبل رئيس الجمهورية، قيس سعيّد، رئيس الحكومة، إلياس الفخفاخ، في بداية المقابلة، وهما واقفين، ويرتديان الكمامة، بدت صورة مخلة بالذوق، وفيها نوع من المبالغة في تطبيق الاجراءات الصحية في مواجهة فيروس “كورونا”..
فرئيس الحكومة، كان في زيارة عمل إلى رئيس الجمهورية في قصر قرطاج، ويمكن للأجهزة الطبية والصحية في القصر الرئاسي، أن تنظر في الوضع الصحي لرئيس الحكومة، من حيث علاقته بــ “كورونا”، قبل دخوله قصر قرطاج، وبالتالي يجلس الرجلان بلا كمامات، وفي وضع مريح، وفيه من الذوق العام، أمام تلفزات العالم، والرأي العام الوطني.
لقد ظهر رئيس الجمهورية، بلا كمامة وهو يرفع صناديق المعونات، بينما كان أعضاؤه والعناصر الأمنية المرافقة له، يرتدون الكمامات، أي إنه في الوقت الذي كان يفترض أن يرتدي كمامة، لم يضعها، وعندما يكون في القصر، وهو محاط بجميع عوامل الوقاية، يضعها، بما يعني ممارستين متناقضتين لا تفسير مقنعا لهما..
اللافت، أنّ جميع رؤساء العالم ورؤساء الحكومات، ووزراء الصحة، ووزراء الخارجية، يظهرون بلا كمامات خلال وجودهم في قصور الرئاسة والحكومات..
نحن نتحدث هنا، عن مظهر لائق ومميّز لرئاسة الجمهورية، وليس تلك الصورة، التي أظهرت رئيس الدولة، في صورة لا تليق به، ولا برئيس الحكومة..
الإعلام والتواصل فنّ وثقافة وجمالية، والعملية التواصلية، ليست مجرد خطاب أو مضمون حوار سياسي.
هل يتفطن جهاز الاتصال والإعلام برئاسة الجمهورية إلى مثل هذه المطبّات، بعد كلّ الأداء المخلّ بالعملية الإعلامية التي أظهرها منذ التحاقه بالقصر الرئاسي ؟؟

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام