البنك المركزي يتخذ إجراءات استثنائية لأصحاب الدخل الشهري الذي يفوق ألف دينار

تونس ــ الرأي الجديد / حمدي بالناجح

أعلن البنك المركزي التونسي، عن إجراءات استثنائية جديدة لفائدة الأفراد والطلبة المستفيدين من التكوين المهني بالخارج، وذلك في ظل أزمة إنتشار فيروس “كورونا” وفرض الحجر الصحي العام.

وقال البنك المركزي في بلاغ له اليوم الأربعاء، أن هذه الاجراءات تأتي في إطار المساهمة في الحد من الآثار الاقتصادية والاجتماعية لانتشار الفيروس.
وأصدر البنك المركزي، منشورا إلى البنوك يتضمن تمتيع الأفراد الذين يفوق دخلهم الشهري الصافي، ألف دينار، بنفس الإجراءات الاستثنائية لمدة 3 أشهر، أي بالنسبة للأقساط التي يحل أجلها أصلا وفائضا، خلال الفترة الممتدة من غرة أفريل 2020 إلى موفى جوان 2020.
ويتم الانتفاع بالتأجيل بصفة آلية، بعد إعلام البنك بذلك، بأي وسيلة تترك أثرا كتابيا.
من ناحية أخرى، قرر البنك المركزي، الترخيص في التحويل المسبق لمصاريف الإقامة المتعلقة بالدراسة والتكوين المهني بالخارج، الخاصة بشهري ماي وجوان 2020، لفائدة الطلبة المزاولين تعليمهم، والمستفيدين من التكوين المهني بالخارج، وذلك بموجب منشور سيتم إصداره في الغرض..
و يهدف هذا القرار إلى تمكين الطلبة والأشخاص المزاولين لتكوين مهني بالخارج من تغطية حاجياتهم خلال هذا الظرف الصعب.
في سياق مختلف، أقرّ البنك المركزي إجراء استثنائيا، يمكن البنوك والمؤسسات المالية، التي قد تجد صعوبة في عقد جلستها العامة العادية للمساهمين، من تأجيلها إلى ما بعد الأجل القانوني المحدد بـ 30 أفريل 2020.
من جهة ثانية، دعا البنك المركزي التونسي، البنوك والمؤسسات المالية، إلى تعليق كل إجراء يتعلق بتوزيع الأرباح بعنوان سنة 2019، والامتناع عن القيام بعمليات شراء لأسهمها، وذلك بهدف الحفاظ على الاستقرار المالي، وتمكين البنوك من مساندة الأعوان الاقتصاديين في هذا الظرف.
وأشار البنك إلى أنه سيقوم باتخاذ كل إجراء ضروري يتعلق بهذه القرارات الاستثنائية، على ضوء تطور الوضع الاقتصادي والمالي في المرحلة القادمة.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق