أحداثأهم الأحداثدولي

هروب الأطباء والممرضين من مستشفى في مصر خشية الــ “كورونا”

القاهرة ــ الرأي الجديد

عزلت السلطات المصرية، قرى ومدن في نحو 10 محافظات، كإجراء احترازي لمنع انتشار فيروس كورونا القاتل، الذي أصاب المئات في مصر وتسبب بوفاة العشرات. حسب إعلان وزارة الصحة المصرية.

وأظهر مقطع فيديو تداوله نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، هروب الأطباء والكادر التمريضي من أحد المستشفيات المصرية، التي خُصصت لعلاج المرضى من فيروس كورونا المستجد.
وحسب الفيديو، بدا المستشفى خالياً من الممرضين والأطباء، حيث تساءلت مصورة الفيديو عن مدير المستشفى، فيما سادت حالة من الهلع داخل صفوف المرضى المحجوزين بسبب احتمالية إصابتهم بفيروس كورونا.
ويظهر الفيديو صراخ عدد من المصريين بسبب الإهمال المتعمد بحقهم، كما تؤكد الفتاة التي صورت الفيديو أن البعض استلم النتائج وما زال في المستشفى، الأمر الذي يظهر المعاملة السيئة التي يلقاها المرضى في مصر.
وأثار الفيديو غضب نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، حيث قال أحدهم: “أي نعم تقريبا كل الدكاترة روحوا وفي شرطة برا تمنع المرضى من الخروج يعني سجن”.
وعلق مغرد آخر على الفيديو بالقول: “هروب الكادر الطبي لعدم وجود إجراءات الوقاية الصحة داخل المستشفى من الكورونا”.
ووفق آخر إحصائية، فقد أعلنت مصر تسجيل 40 حالة جديدة مصابة بفيروس كورونا المستجد، و6 وفيات جديدة جراء المرض، في حين ارتفعت حالات الشفاء إلى 121.
وأعلن المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية، خالد مجاهد، عن تسجيل 40 حالة جديدة ليصل إجمالي عدد الحالات إلى 576 في عموم البلاد.
وسجلت مصر 6 وفيات جديدة جراء هذا الفيروس، ليبلغ العدد الإجمالي للحالات بينهم رجل إيطالي يبلغ من العمر 73 عاما و5 مصريين تتراوح أعمارهم بين 57 و78 عاما.
وأشار المتحدث باسم الصحة المصرية، إلى أن أعداد الحالات التي شُفيت من الفيروس وصلت إلى 121، وسجلت مصر 161 حالة تغيرت نتيجة فحوصاتها من الإيجابية للسلبية.
وفي وقت سابق، أثارت دراسة طبية كندية نشرتها صحيفة غارديان البريطانية، إن “عدد المصابين بفيروس كورونا في مصر، هو على الأرجح أعلى بكثير مما أعلنته السلطات الرسمية”، وقدرت أن عدد المصابين بالفيروس في مصر قد يبلغ 19 ألفا وفقا لبيانات رسمية عن حركة السفر ومعدل المصابين الذين غادروا مصر في الأيام الأخيرة.

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام