أهم الأحداثحقوقياتوطنية

منظمة تونسية تناشد رئاسة الجمهورية العمل على إرجاع جثامين التونسيين المعلقة في إيطاليا

تونس ــ الرأي الجديد

دعت رابطة جمعيات التونسيين بإيطاليا، رئاسة الجمهورية، إلى “العمل على  إرجاع جثامين التونسيين المعلقة في إيطاليا منذ أسابيع، وخاصة الذين وافتهم المنية في أحداث السجون الإيطالية، أو في حوادث مختلفة إذا رفضت عائلاتهم دفنهم في إيطاليا”.

وتناشد الرابطة، في بيان تلقته “الرأي الجديد” للتو، الحكومة التونسية التي أخذت إجراءات استثنائية لدعم العائلات المعوزة بتونس، بضرورة “تقديم يد المساعدة لأبنائنا الطلبة، الذين يعيشون ظروفا صعبة، خاصة مع غلق الجامعات، وفقدانهم لموارد رزقهم التي كانوا يستعينون بها لمواصلة دراستهم”.
وحثت رابطة جمعيات التونسيين بإيطاليا، التي يرأسها الناشط في المجتمع المدني، رضا المشرقي، البعثات القنصلية التونسية بإيطاليا، على القيام بزيارات للتونسيين الذين زاغت بهم الأقدام، فانتهوا في السجون حتى وإن لم يطلبوا ذلك، خاصة وأن القانون الإيطالي لا يمنح هذه الخدمة للجمعيات، وكذلك إلى مزيد الانفتاح على المجتمع المدني والتنسيق معه من أجل الوقوف إلى جانب الجالية التونسية بإيطاليا في هذه المحنة الصعبة، لما للمجتمع المدني من دور محوري في خدمة الجالية التونسية.
وسجلت الرابطة في ذات السياق، مناشدات لعدة عائلات تونسية فقدت أحد أبناءها أو أكثر بالموت، “للتدخل قصد ترحيل جثامين أبنائها إلى أرض الوطن”، متوجها إلى رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة، خصوصا مع ازدياد حالات الوفيات وتضاعف الاحتياجات..

وفيما يلي نص البيان..

 

رسالة إلى سيادة رئيس الجمهورية

سيادة رئيس الحكومة

سيادة رئيس مجلس نواب الشعب

إيطاليا في 30 مارس 2020

تعيش الجالية التونسية في إيطاليا وضعا صعبا وتحديا كبيرا في هذه الأيام التي انتشر فيه وباء فايروس كورونا المستحدث Covid-19.

وفي هذا الإطار، ومن باب الشعور بالمسؤولية عملت رابطة جمعيات التونسيين بإيطاليا مع مختلف القوى الناشطة في المجتمع المدني من التونسيين المقيمين في إيطاليا على تجاوز هذه الظروف الصعبة وتقديم يد المساعدة إلى أبناء الوطن، وأمام غلق المجال الجوي والبحري بين تونس وإيطاليا تضاعفت الصعاب على التونسين المقيمين في هذا البلد، وخاصة منهم أولئك الذين يعيشون خصاصة لفقد العمل أو توقفه أو من أبناءنا الطلبة والطالبات، أو أولئك الذين يعيشون دون إقامة قانونية أو حتى ممن يقضون عقوبات سجنية في إيطاليا.

كما سجلت رابطة جمعيات التونسيين بإيطاليامناشدات لعدة عائلات تونسية فقدت أحد أبنائها أو أكثر بالموت سواء كان نتيجة مرض أو حادث أو نتيجة هذا الفايروس الخبيث للتدخل قصد ترحيل جثامين أبنائها إلى أرض الوطن وهو ما حتم علينا كمجتمع مدني التوجه إليكم؛خاصة معازدياد حالات الوفيات وتضاعف الإحتياجات،لما للتونسيين بالخارج من قيمة لدى سلطة بلادهم.

ولذا فإن المكتب التنفيذي لرابطة جمعيات التونسيين بإيطاليا إذ:

1.       يسأل الله العلي القدير أن يرفع هذا الوباء على إيطاليا وعن بلادنا تونس الحبيبة وعن البشرية جمعاء؛

2.       يترحم على كل التونسيين والتونسيات الذين توفوا في إيطاليا ويعزي عائلاتهم في هذا المصاب؛

3.       يبارك قرار الحكومة الإستجابة لدعوة رابطة جمعيات التونسيين بإيطاليا بالتكفل بدفن التونسيين الذين رغبت عائلاتهم في دفنهم في المقابر الإسلامية في ايطاليا؛

4.       يدعو رئاسة الجمهورية التي تحرص على خدمة التونسيين بالخارج إلى العمل على  إرجاع جثامين التونسيين المعلقة في إيطاليا منذ أسابيع وخاصة الذين وافتهم المنية في أحداث السجون الإيطالية أو في حوادث مختلفة إذا رفضت عائلاتهم دفنهم في إيطاليا؛

5.       يناشدالحكومة التونسية التي أخذت اجراءات استثنائية لدعم العائلات المعوزة بتونس تقديم يد المساعدة لأبنائنا الطلبة الذين يعيشون ظروفا صعبة خاصة مع غلق الجامعات وفقدانهم لموارد رزقهم التي كانوا يستعينون بها لمواصلة دراستهم؛

6.       يحث البعثات القنصلية التونسية بإيطاليا على القيام بزيارات للتونسيين الذين زاغت بهم الأقدام فانتهوا في السجون حتى وإن لم يطلبوا ذلك خاصة وأن القانون الإيطالي لا يمنح هذه الخدمة للجمعيات وكذلك إلى مزيد الإنفتاح على المجتمع المدني والتنسيق معه من أجل الوقوف إلى جانب الجالية التونسية بإيطاليا في هذه المحنة الصعبة لما للمجتمع المدني من دور محوري في خدمة الجالية التونسية؛

عن المكتب التنفيذي
الرئيس
رضا المشرقي

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام