رئيس الوزراء الإيطالي يحذّر الاتحاد الأوروبي ويتنبأ بحالة كساد قد “تغرق” أوروبا

روما ــ الرأي الجديد 

حذر رئيس الوزراء الإيطالي جوسيبي كونتي، الاتحاد الأوروبي من أنه “قد يفقد سبب وجوده” في حال ارتكابه “خيارات مأساوية” في مكافحة فيروس “كورونا”، متنبأ بحالة كساد غير متوقعة قد تغرق أوروبا.

واعتبر جوسيبي كونتي، في مقابلة صحفية نُشرت اليوم السبت، أن التقاعس سيترك للأجيال القادمة “العبء الهائل لاقتصاد مدمّر”، مضيفا “هل نريد أن نكون على مستوى هذا التحدي؟ إذن، لنطلق خطة كبيرة؛ خطة أوروبية للتعافي وإعادة الاستثمار، تدعم وتنعش الاقتصاد الأوروبي كله”.
وكشف كونتي عن أنه خلال اجتماع المجلس الأوروبي أول أمس، حصلت مواجهات “شديدة وصريحة” مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، لأن بلاده تعيش أزمة أسفرت عن عدد كبير من الضحايا، وتسببت في ركود اقتصادي شديد.
وأضاف رئيس الوزراء الايطالي، أنه قال خلال الجلسة “أمثّل بلدا يعاني كثيرا، ولا يمكن أن أسمح لنفسي بالمماطلة”، في وقت سجلت فيه إيطاليا أكثر من تسعة آلاف وفاة منذ بدء تفشي الوباء في شبه الجزيرة.
واعتبر جوسيبي كونتي، أن حكومته -وأيضا حكومات دول أخرى أعضاء الاتحاد الأوروبي- باتت مُرغمة على اتخاذ “خيارات مأساوية”، متباعا، “ينبغي علينا تجنّب أن نتخذ في أوروبا خيارات مأساوية. إذا لم تُثبت أوروبا أنها على مستوى هذا التحدي غير المسبوق، فإن التكتل الأوروبي بكامله قد يفقد في نظر مواطنينا سبب وجوده”.
وقال رئيس الوزراء، أيضا إنه أثناء جلسة المجلس الأوروبي أوضح للذين يريدون تطبيقا طويل المدى للآلية الأوروبية للاستقرار؛ أنه لا حاجة لاستنفاد الإمكانات، فهذه الآلية أُنشئت لإنقاذ الدول الأعضاء التي تواجه توترات مالية مرتبطة بمواجهتها صدمات ذات وقع غير متكافئ، أما فيروس كورونا فيتسبب في صدمة وطأتها متماثلة، وسيغرق الأنظمة الاقتصادية والاجتماعية في حالة كساد بطريقة متزامنة وغير متوقعة.
ورأى كونتي في ذلك شيئا مختلفا تماما عن الأزمة المالية التي حدثت عام 2008، وقال إننا أمام لحظة حرجة من التاريخ الأوروبي.

المصدر: (الوكالة الفرنسية)

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق