الحكومة الليبية تطلق عملية “عاصفة السلام” ردا على هجوم حفتر

طرابلس ــ الرأي الجديد 

أعلن رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج، اليوم الخميس، انطلاق عملية “عاصفة السلام” العسكرية، ردا على اعتداءات مليشيات خليفة حفتر المستمرة.

وكانت قوات الوفاق سيطرت أمس على مواقع متقدمة جنوب وغرب طرابلس، أبرزها قاعدة الوطية الجوية، ضمن عملية واسعة أطلقتها لدحر مليشيات حفتر، ردا على قصفها المتواصل لأحياء العاصمة، ونقضها المتكرر لوقف إطلاق النار.
وقال فائز السراج في أول تعليق على العملية، “إننا حكومة شرعية مدنية تحترم التزاماتها تجاه المجتمع الدولي، لكنها ملتزمة قبل ذلك تجاه شعبها وعليها واجب حمايته، في إطار حق الدفاع المشروع عن النفس وفي حدود القانون الدولي”.
وأضاف السلااج، “أكدنا أننا سنرد على الانتهاكات المستمرة للهدنة، وقلنا ومازلنا نقول بأننا لن نقف مكتوفي الأيدي، وهذا تحديدا ما حدث حيث أصدرت الأوامر بالرد وبقوة على الاعتداءات الإرهابية المتكررة على المدنيين”.
ورغم إعلان ميليشيات حفتر السبت الماضي، الموافقة على هدنة إنسانية للتركيز على جهود مكافحة فيروس كورونا، إلا أنها تواصل خرق التزاماتها بقصف مواقع مختلفة بالعاصمة.
وأوضح رئيس الحكومة الليبية، بأن “القصف المبرمج للأحياء السكنية بطرابلس لم يتوقف خلال الهدنة وتسبب في وقوع ضحايا من المدنيين بينهم أطفال ونساء، في استخفاف بقرار مجلس الأمن، واستهانة بمقررات مؤتمر برلين، واستهتار بأرواح الليبيين وأمنهم”.
وشدد فائز السراج، على أن “عاصفة السلام” رد اعتبار لضحايا عمليات المليشيات الإرهابية المعتدية ومن معها من مرتزقة إرهابيين.
وتعد قاعدة الوطية الجوية (140 كلم جنوب غرب طرابلس) التي سيطرت عليها قوات الوفاق، أكبر قاعدة عسكرية في المنطقة الممتدة من غرب طرابلس إلى الحدود التونسية، وسيطرت عليها قوات موالية لحفتر في 2014، واتخذت منها مركزا لقيادة العمليات الغربية، واستعملتها في عمليات قصف طرابلس ومختلف الجبهات في المنطقة الغربية.

المصدر: (وكالة الأناضول)

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق