اتهامات للصين بحجب أسرار “كورونا”.. وأميركا مرشحة للتحول إلى بؤرة

جينيف ــ الرأي الجديد (وكالات)

نشرت منظمة الصحة العالمية اليوم، أحدث الإحصائيات المتعلقة بفيروس “كورونا”  المستجد، الذي أصاب 420,897 شخصا، وأودى بحياة 18,831، وهو ما يمثل نسبة 4.5% من مجموع الإصابات، في حين تماثل للشفاء 108,520 شخصا، أي 25% من مجموع المصابين.

وتحتل إيطاليا المرتبة الأولى من حيث عدد الوفيات، تليها الصين فإسبانيا ثم إيران، بينما يتفشى المرض بشكل سريع في الولايات المتحدة، مهددا بكارثة في أقوى دولة بالعالم.
وقد اتهمت الولايات المتحدة الصين بحجب المعلومات التي من شأنها أن تساعد العالم في مواجهة كورونا.
وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن الحزب الشيوعي الصيني الحاكم، يحرم العالم من المعلومات التي يحتاجها للحيلولة دون حدوث إصابات أخرى بفيروس كورونا .
وأضاف “ما يقلقني هو أن هذا التعتيم وهذا التضليل الذي يشارك فيه الحزب الشيوعي الصيني، لا يزالان يحرمان العالم من المعلومات التي يحتاجها، كي يتسنى لنا منع حدوث إصابات جديدة أو تكرار شيء كهذا مرة أخرى”.
كما اتهم الوزير الأميركي إيران وروسيا بشن حملات تضليل بخصوص الفيروس.
وقال “لا تزال حملات التضليل مستمرة من قبل روسيا وإيران إضافة إلى الصين”. وأضاف “يقولون إنه جاء من الجيش الأميركي، وإنه ربما بدأ في إيطاليا، كل شيء للتنصل من المسؤولية”.
وأضاف “سيحين وقت توجيه الاتهامات”، لكنه أضاف أن من المهم أن يعرف العالم ما يحدث بالفعل.
وتأتي تصريحات بومبيو بينما يتفشى فيروس كورونا بشكل سريع في الولايات المتحدة، حيث أصاب حتى الحين  53,740، وأودى بحياة 780.
وقالت منظمة الصحة العالمية أمس الثلاثاء إن الولايات المتحدة مرشحة لأن تكون مركز انتشار الوباء عالميا، بعدما كانت الصين هي المركز بادئ الأمر ثم أوروبا.
في غضون ذلك، قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مؤتمر صحفي إن بلاده تواجه “محنة وطنية عظيمة”، وحث الأميركيين على الالتزام بالتباعد الاجتماعي.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق