أهم الأحداثاجتماعيبانورامامجتمع

دعت إلى لزوم البيوت.. رابطة حقوق الإنسان تطالب الحكومة بمحاسبة المخلين بتراتيب منع الجولان

تونس ــ الرأي الجديد

طالبت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، “بمحاسبة كل من يخلّ بتراتيب منع الجولان،  أو قواعد الحجر الصحي، أو مغادرة الإقامة من دون موجب قاهر”.
ودعت الرابطة في بيان لها مساء اليوم، إلى “التصدي لكل الفئات التي تعطّل السلط في إيواء المصابين، أو المشتبه في إصابتهم، بالقوة التي يخولها القانون”، وبشكل قانوني.

وناشدت المنظمة، السلط المعنية، إحكام الرقابة على المدعوين إلى الحجر الصحي، مع تمكينهم من ضرورات الحياة الدنيا والمعلومة الدقيقة.
لكنّ بيان الرابطة، طالب المواطنات والمواطنين بلزوم بيوتهم، لزوما مطلقا، والعمل بالتوصيات التي تصدر عن وزارة الصحة.
ودعت رابطة حقوق الإنسان، رئاسة الجمهورية ومجلس نواب الشعب، لتسهيل عمل الحكومة لاتخاذ القرارات الفورية، التي يتطلبها الوضع الدقيق.
وطالبت المنظمة الحكومة، “بالتصدي لكل المستثمرين في مآسي البشر، سواء كانوا من المستكرشين، الضالعين في الاحتكار أو من السياسيين الذين يعرضون أمن البلاد للخطر،  ويخططون لتخريبه، وفق تعبير البيان.
والتمست الرابطة من السلط الحكومية، بطمأنة كل العمال على مواطن رزقهم، بضمان أجورهم وجراياتهم، وإيلاء الفئات الهشة وذوي الإعاقة، عناية خاصة وتمكينهم من معلومات دقيقة وواضحة.
وأكبرت المنظمة الحقوقية، مجهودات مهنيي الصحة، الذين وصفتهم بــ “جنود الخط الأول في المواجهة، وكل الأسلاك المهنية المتدخلة في هذه الظروف، لتأمين الأمن، والتزود بالضروريات.

وفيما يلي، نص البيان الذي تلقت الرابطة، نسخة منه..

تونس في 23 مارس 2020
                                                                      بيـــان / نـــداء

تواجه اليوم الإنسانية جمعاء عدوا خطيرا يهددها في وجودها لا يميز بين رجل وامرأة أو قوي وضعيف أو غني وفقير سواء كان فردا أو مجموعة أو شعبا يسعى هذا العدو الفتاك إلى القضاء على جميع البشر قضاء مبرما هذا العدو هو وباء الكورونا الذي لم تفلح أعظم الدول في ابتداع الوسائل الناجعة للتصدي إلى مخاطره، لذلك فإن الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان انطلاقا من إيمانها بقداسة حق الحياة

ـــ تكبر مجهودات مهنيي الصحة جنود الخط الأول في المواجهة وكل الأسلاك المهنية المتدخلة في هذه الظروف لتامين الأمن والتزود بالضروريات، فإنها تدعو جميع المواطنات والمواطنين وكل المؤهلين للمساهمة في هذه الحرب الكونية بالإجراءات التالية:

أولا:  لزوم المواطنات والمواطنين بيوتهم لزوما مطلقا والعمل بالتوصيات التي تصدر عن وزارة الصحة

ثانيا:  أحكام الرقابة على المدعوين إلى الحجر الصحي مع تمكينهم من ضرورات الحياة الدنيا والمعلومة الدقيقة

ثالثا:  التصدي لكل الفئات التي تعطل السلط في إيواء المصابين أو المشتبه في إصابتهم بالقانون وبالقوة التي يخولها

رابعا:  محاسبة كل من يخل بتراتيب منع الجولان أو قواعد الحجر الصحي أو مغادرة الإقامة من دون موجب قاهر

خامسا: طمأنة كل العمال على مواطن رزقهم بضمان أجورهم وجراياتهم وإيلاء الفئات الهشة  وذوي الإعاقة ، عناية خاصة و تمكينهم من معلومات  دقيقة وواضحة

سادسا: التصدي لكل المستثمرين في مآسي البشر سواء كانوا من المستكرشين  الضالعين في الاحتكار أو من السياسيين الذين يعرضون أمن البلاد للخطر ويخططون لتخريبه

سابعا:  دعوة الإعلام إلى مزيد بذل الجهد في فضح الانتهازيين ممن يروج للإشاعات والأخبار الزائفة قصد خلق البلبلة في أوساط الشعبية

ثامنا:  دعوة رئاسة الجمهورية ومجلس نواب الشعب لتسهيل عمل الحكومة لاتخاذ القرارات الفورية التي يتطلبها الوضع الدقيق

تاسعا:  دعوة المجتمع المدني وخاصة منخرطات ومنخرطي الرابطة إلى مضاعفة الجهد التضامني الاجتماعي والصحي ولفت السلطة التنفيذية إلى ضرورة تيسير مهامهم في أنشطتهم المدنية وتضع الرابطة كل إمكانياتها البشرية واللوجستية على ذمة الحملة الوطنية للوقاية من الوباء.

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام