أهم الأحداثاجتماعيبانورامامجتمع

مؤسسات الدولة والقطاع الخاص وشخصيات رياضية ومجتمع مدني.. هبّة الجميع ضدّ “كورونا”

تونس ــ الرأي الجديد / سندس عطية

تحركت مؤسسات الدولة، وشركات خاصة وأفراد وشخصيات، لدعم الجهد الوطني لمكافحة جائحة وباء “كورونا”، قبل استفحاله في تونس، وسط مخاوف عالمية من تزايد انتشار هذا الوباء على نطاق واسع خلال الأسابيع القادمة.

خطوات مؤسسات الدولة
فقد قررت لجنة تصفية أملاك التجمع المنحلّ، تحويل مبلغ 10 مليون دينار من محصول التصفية للممتلكات والعقارات الراجعة لها بالتصرّف، إلى الخزينة العامة للبلاد التونسية، وذلك في سياق مساهمة مؤسسات الدولة في المجهود الوطني لمكافحة جائحة “كورونا”.
وصرح وزير أملاك الدّولة والشؤون العقارية، غازي الشواشي، لدى انعقاد الجلسة العامة الاستثنائية للجنة، بأن هذا المبلغ، “يمثل تسبقة من محصول التصفية لفائدة الدّولة”، مؤكدا على الوضعية الاستثنائية التي تمرّ بها بلادنا والتي يعتبرها قضية وجود، “وتتطلب تضافر كلّ الجهود من أجل مواجهة هذه الحرب ضدّ هذا الوباء الدّاهم”.
وتقرّر خلال ذات الجلسة وضع بعض المقرّات التابعة للتجمع المنحلّ، على ذمة وزارة الصحة بصفة وقتية، بغاية استغلالها لمحاربة الوباء الجديد.

وأعلنت وزارة المالية من جهتها، عن إحداث “صندوق مقاومة وباء كورونا”، والحدّ من تداعياته الاقتصادية والاجتماعية.
وأوضحت أن موارد هذا الصندوق، ستخصص لدعم جهود الدولة في التوقي من انتشار هذا الوباء، والحد من تداعياته على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والصحي.
ووضعت وزارة الماليّة على ذمّة المواطنين والمؤسسات عدّة وسائل منها، تحويل المبلغ المتبرع به على الحساب البريدي رقم 1818، أو إيداع التبرع بمختلف مكاتب البريد على كافة تراب الجمهورية، وتمكين التونسيين بالخارج، من التبرّع بواسطة تحويل بنكي لفائدة حساب الصندوق المودع بالبريد التونسي تحت رقم RIB: 17000000000000181817..
كما أوضحت وزارة المالية أنّ جميع مبالغ التبرّع سيقع إيداعها في الصندوق كاملة، دون اقتطاع الضريبة والمصاريف المحمولة على الإرساليات.

وكلاء السيارات يتبرّعون
وبادر وكلاء السيارات من ناحيتهم، بالتبرع بـ 500 ألف دينار للصندوق الخاص التابع لوزارة الصحة لمواجهة فيروس “كورونا” المستجد .
وبخلاف هذا الإجراء، فإن عددا هاما من وكلاء السيارات، سيتبرعون أيضا للوزارة من خلال مجمعاتهم، وأكدوا كلهم انخراطهم في المجهود الوطني لمحاربة فيروس كورونا.
وكشف موقع “البورصة”، أن مجموعة “بولينا القابضة” (الخاصة)، وعدد من أبرز المساهمين فيها، قرروا التبرع لصندوق 18-18 بمليون دينار، لمعاضدة مجهود وزارة الصحة في مجابهة الفيروس.
وأضاف الموقع، أن “بولينا” تبرعت بمبلغ 400 ألف دينار، فيما تبرعت مجموعة المساهمين بـ 600 ألف دينار.
وأعلن “المجمع السياحي إدريس”، وضع نزل من فئة 4 نجوم في سوسة، على ذمة الطاقم الطبي وشبه الطبي الساهر على أزمة “كورونا” بمستشفى فرحات حشاد، خلال طول فترة حظر الجولان، وذلك بالتنسيق مع السلطات الرسمية.

طارق ذياب يتحرك
وأطلق نجم كرة القدم التونسية، ومحلل قنوات “البين سبورت”، طارق ذياب تحديا لمقاومة فيروس “كورونا” عن طريق كرة القدم.
ونشر طارق ذياب فيديو على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك، ظهر فيه وهو يلعب كرة القدم، وذلك من أجل تمرير رسالة إلى المواطنين للبقاء في منازلهم.
ويتوقع، أن يتحرك عديد الرياضيين والفنانين في ذات السياق، للمساهمة في الحراك الوطني، الرسمي والشعبي، ضدّ “كورونا”.


جهات تتفاعل.. وتبادر
وأعلنت الغرفة الجهوية لأصحاب سيارات الأجرة التاكسي الفردي بولاية توزر، عن وضعها عددا من هذه السيارات على ذمة الأجهزة الأمنية والعسكرية وأعوان القطاع الصحي، لنقلهم ليلا إلى مواقع عملهم مجانا، وذلك بعد التنسيق مع اللجنة الجهوية واللجان المحلية لمعاضدة جهود الدولة في التصدي لفيروس “كورونا” في كل من توزر ونفطة ودقاش.
بالتوازي مع ذلك، شرعت مجموعات مدنية (جمعيات المجتمع المدني)، في التحرك انطلاقا من يوم أمس، في إطار مبادرات متعددة ومتنوعة، وضمن حملات للأخذ بأيدي المسنين وكبار السنّ والنساء، فيما قام آخرون، بحملات تعقيم المؤسسات العمومية، ووسائل النقل ومحطات نقل المسافرين.
وتتجه المنظمات للتحرك في غضون الأيام القليلة المقبلة، للمساهمة في إطار الجهود الوطنية لمكافحة فيروس “كورونا”.

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام