إلياس الفخفاخ: 5 تحديات كبرى أمام الحكومة.. ويجب فرض هيبة الدولة على الجميع

تونس ــ الرأي الجديد (متابعات)

عقد رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ، الندوة الدورية الأولى للولاة لسنة 2020، حول التحديات الاقتصادية والاجتماعية، وخصوصا الصحية، المتعلقة بانتشار فيروس “كورونا” المستجد.

وأكد إلياس الفخفاخ، على دور الولاة في جهاتهم للتصدي لهذا الوباء، باعتبارهم يمثلون الصفوف الأمامية داعيا إياهم إلى تحمل مسؤولياتهم والاقتراب أكثر من المواطن، والاستماع إلى مشاغله.
وأضاف الفخفاخ، بأن التحدي الثاني المطروح على الحكومة، هو ظاهرة الإرهاب، خصوصا بعد العملية التي استهدفت دورية أمنية أمام السفارة الأمريكية بتونس، مشددا على مزيد العمل واليقظة من أجل التصدي لهذه الظاهرة، وخاصة التعامل مع العائدين من بؤر التوتر.


وشدّد رئيس الحكومة، في السياق ذاته، على أن أولوية الحكومة أيضا هي الرفع من المقدرة الشرائية للمواطن التي عرفت تدهورا كبيرا نظرا لعدة أسباب، لعل أهمها التضخم وتدهور قيمة صرف الدينار، وتدهور نسب النمو، و”مقاومة غلاء الأسعار،  والضرب بقوة على أيدي المحتكرين، ومراقبة مسالك التوزيع، خاصة مع قرب شهر رمضان واللهفة من قبل المواطنين على شراء المواد الاستهلاكية، خوفا من انتشار فيروس كورونا”.
أما التحدي الرابع المطروح، حسب إلياس الفخفاخ، فهو الوضع الاقتصادي والمالي في ظل الوضعية المالية الصعبة، حيث دعا في هذا السياق إلى ضرورة توفير موارد مالية إضافية من الداخل والخارج لتجاوز عجز الميزانية.
كما اعتبر رئيس الحكومة، أن التحدي الأخير أمام الحكومة، هو التحدي الاجتماعي، مشيرا إلى وجود احتقان اجتماعي في عدد من الجهات “يستدعي تظافر كل الجهود من أجل إيجاد حلول عاجلة وإرساء السلم الاجتماعي”، وفق قوله.
ودعا الفخفاخ كل الولاة إلى ضرورة فرض هيبة الدولة من خلال تطبيق القانون على الجميع دون استثناء، ومكافحة الفساد الذي نخر كل مؤسسات الدولة، مؤكدا أن تونس قادرة على مجابهة هذه التحديات، وبأن “حكومة الوحدة الوطنية”، وضعت خطة عمل ترتكز على إعادة الثقة.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق