أهم الأحداثبانورامامجتمع

عمال الحضائر يعلنون الإضراب العام

تونس ــ الرأي الجديد 

من المنتظر أن يدخل عمال الحضائر في إضراب وطني يوم غد، للمطالبة بتطبيق هي تطبيق اتفاق التشغيل الممضى في ديسمبر 2018، وتحديد جدول زمني واضح حسب مقاييس عادلة مع تحديد أول دفعة في موفى شهر مارس الحالي.

وسينظم مجمع التنسيقيات الجهوية لعمال الحضائر، تجمعا وطنيا أمام مقر الاتحاد العام التونسي للشغل، والانطلاق في مسيرة باتجاه رئاسة الحكومة بالقصبة.
وحذّر المجمع، من النتائج الكارثية للسياسات الحكومية “اللاإجتماعية واللاإنسانية” في التشغيل.

وفي ما يلي نص البيان: 

مجمع التنسيقيات الجهوية لعمال الحضائر

بيان الاضراب العام ولا عودة عن الاحتجاج

مرت السنوات وتتالت الحكومات والتوافقات وظل ملف الحضائر يراوح مكانه لتتعمق معاناة الاف من ابناء وبنات هذا الوطن ليتحمل المهمشون تبعات فشلهم وسياساتهم الخاطئة وعوض محاسبة الفاسدين سلط سيف الظلم على رقاب المستضعفين وليس أدل من هذا الفعل على قبح سلوك الحكومة، ولا اشدّ إيلاما من ممارسة الخداع والمراوغة من حكومة تمضى بمعية الاتحاد العام التونسي للشغل على ذلك الاتفاق ذات 28 ديسمبر من سنة 2018 وتلتف على تعهداتها ووعودها، حكومة القتل البطيء حكومة الدم نفذ صبر المهمشين وكل يوم يموت منا زميل تاركا عائلة واطفالا يتامى في ظل انتهاك صارخ للقوانين والدستور، يا حكومة الجباية والوصاية إن القتل بالإبرة الرحيمة لا يختلف في نتيجته عن القتل بالرصاص وموتنا كل يوم يتواصل نتيجة قمعكم ولامبالاتكم و ها أن هذه الحكومة الجديدة تشير الى ملفنا في نقطة تعتبرها من أولوياتها بصيغة هزيلة ركيكة.

إلى الرأي العام الوطني الشعب التونسي العظيم:

أيتها النقابات المهنية والعمالية:

أيتها الأحزاب وكل القوى الحية والأحرار في مجتمعنا:

إن حكومة الجباية الحالية التي لن تكون أقلّ سوءً عن سابقتها لا تستحق الفرصة التي منحتموها إياها، ولا ثقة الشارع التي سرقتها منكم باسم الديمقراطية وغياب فعلي للعدالة الاجتماعية فنهجها السياسي ومخالبها الشرسة، لن تبقي لكم وطنا ولن تذَرَ لكم كرامة أو لقمة عيش.

كنا قد عدنا للتحركات وطالبنا مجلس النواب بان تكون تسوية وضعيتنا من الاولويات وهذا ما تم فعلا لكن وبعد عشرية من الظلم والتهميش وفي ظل الواقع المتردي قررنا كمجمع التنسيقيات مواصلة التصعيد وهذه المرة لن يوقفنا شيئ الا تسوية فعلية وقانونية وليتحمل كل مسؤولياته فلم نعد نثق بالخطب والمنابر والوعود الزائفة والغبية

نشيد بتحركات كل المطالبين بحقوقهم ونثمن نضالات قطاعنا ونشد أزر رفاقنا في الحوض المنجمي المعتصمين بين السموم التي تنفثها شركة الفسفاط وبين صمت رهيب من المسؤولين، وأننا كضحايا تشغيل هش نحذر من النتائج الكارثية لهذه السياسة اللاإجتماعية واللاإنسانية، ولقد قررنا التالي:

· الدخول في إضراب وطني ومغادرة كل القطاعات لمراكز عملها وذلك يوم 12/3/2020.

· التجمع ببطحاء محمد علي ساحة النضال والانطلاق في مسيرة باتجاه القصبة.

· وجل مطالبنا هي تطبيق اتفاق 28 ديسمبر 2020 وتحديد جدول زمني واضح حسب مقاييس عادلة مع تحديد أول دفعة في موفى شهر مارس الحالي.

نحن جزء من الحل لا جزء من المشكل واليوم لم تتركوا لنا مجال سوى التصعيد والمواجهة والاشتباك ونحمل المسؤولية كاملة لسياساتكم الخاطئة والظالمة، وليكن ربيعا يصدق فيه وعدكم أو أعدوا مقابرنا فالموت أرحم وأشرف في سبيل قضيتنا العادلة.

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام