ليبيا: مجلس الأمن يتبنى قرارا بوقف إطلاق النار بين حفتر والسراج

طرابلس ــ الرأي الجديد (مواقع إلكترونية)

تبنى مجلس الأمن الدولي قرارا يدعو إلى دعم نتائج مؤتمر برلين بشأن ليبيا، ويطالب أطراف الأزمة الليبية بوقف إطلاق النار. وبينما اتهمت الأمم المتحدة قوات خليفة حفتر بمنع رحلاتها الجوية من وإلى ليبيا، ردت هذه القوات بأنها لن تسمح للمنظمة الدولية باستخدام مطار معيتيقة.
ودعا قرار مجلس الأمن الدولي الذي صدر بموافقة 14 عضوًا مقابل امتناع روسيا، إلى عدم التدخل في النزاع الليبي، أو اتخاذ أي إجراءات تؤدي إلى تفاقم حالة الاقتتال.
وأعرب المجلس في قراره، عن قلقه من المشاركة المتزايدة لمرتزقة في المعارك بين الأطراف الليبية، كما شدد على ضرورة أن تنظر لجنة العقوبات في الكيانات التي تخرق قرار حظر تصدير السلاح إلى ليبيا.
وكانت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا قد أعربت عن أسفها لعدم حصول رحلاتها الجوية الدورية التي تنقل موظفيها من ليبيا وإليها، على إذن من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، محذرة من أن هذه الخطوة ستعرقل بشدة مساعيها الإنسانية.
في المقابل، قال أحمد المسماري الناطق باسم قوات حفتر، أنه لن يسمح للأمم المتحدة باستخدام مطار معيتيقة، وإن عليها استخدام مطارات أخرى مثل مصراتة، لأنه لا يمكن ضمان سلامة الرحلات إلى مطار معيتيقة نظرا لأن تركيا تستخدمه كقاعدة، على حد قوله.
ووزعت القيادة العامة لما يسمى الجيش الوطني الليبي، التابعة لحفتر، بيانا على الصحفيين في مؤتمرها الصحفي الأسبوعي لها أمس، قالت فيه إن القيادة تستقبل طائرات الأمم المتحدة في كل المطارات التي تؤمنها في أرجاء البلاد، باستثناء مطار مصراتة ومطار قاعدة معيتيقة التي لا تخضع لتأمين القيادة العامة، وهي تحت تصرف ما أسمتها “مليشيات حكومة السراج” في بيانها.
وأوضح المسماري، أن “لدينا في ليبيا أكثر من 35 مطارا مدنيا ومهبطا تستطيع البعثة الأممية استخدامها بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، والمبعوث الأممي غسان سلامة كان في الأيام الماضية في بنغازي وتم الترحيب به”.

المصدر: (الجزيرة نت)

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق