الصحفي الرياضي سامي العكريمي لـ “الرأي الجديد”: لهذه الأسباب سيغيب التحكيم التونسي عن مونديال قطر !

تونس ــ الرأي الجديد / رضا حامدي

شكّل غياب التحكيم التونسي عن مونديال قطر 2022 نقطة استفهام كبرى، خلال الأسبوع الماضي.
ومرّة أخرى يبقى التحكيم التونسي، بعيدا عن المونديال، بعد كأس العالم بروسيا سنة 2018، وهناك جدل كبير في الأوساط الرياضية التونسية، حول واقع التحكيم التونسي والأسباب التي جعلته يغيب عن أكبر المحافل الدولية.
“الرأي الجديد” اتّصلت بالصحفي الرياضي سامي العكريمي، الذي يفسّر الأسباب، بغياب الحياد لدى الحكم التونسي، حسب وصفه، مبيّنا أنه طرف من أطراف المنظومة الرياضية الفاسدة والمتعارف عليها، على حدّ قوله.
ويضيف العكريمي، أن الإتحاد الدولي يعرف جيدا أن الحكم التونسي فنيا من أحسن الحكام في افريقيا، لكن عليه شبهات، لذلك لايمكن الزجّ به في كأس العالم.
ويقول الصحفي الرياضي سامي العكريمي، بأن كل بطولات العالم تنظّمها الرابطة وتسهر على نجاحها، وكل بطولة فيها منظومة تحكيم مستقلة، إلا في تونس الجامعة هي من تنظّم المباريات وهي من تعين الحكام، وبالتالي غياب الاستقلالية في الخارطة الكروية التونسية، هو من أضرّ بمستوى التحكيم، وفق تحليله.
ويرى العكريمي، أنه بعد هذه الصفعات المتتالية للتحكيم التونسي، وجب وضع حدّ لذلك، من خلال إرساء منظومة تحكيم مستقلة، ووجب أن تلعب الرابطة دورها وأن تلتزم الجامعة بحدود دورها كذلك لتنقية الرياضة من الأجواء المشحونة، حسب تعبيره.
يذكر أن التحكيم التونسي، سيغيب رسميا عن مونديال قطر، مقابل حضور التحكيم الجزائري والمصري والمغربي.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق