أهم الأحداثالمشهد السياسيوطنية

رئيس الحكومة المكلّف: قيس سعيّد يساند المسار الذي اخترته.. ومقاومة الفساد ليس مجرد شعار

تونس ــ الرأي الجديد / حمدي بالناجح

قال رئيس الحكومة المكلف، إلياس الفخفاخ، إن رئيس الجمهورية قيس سعيّد، أكد له قدرته على تشكيل الحكومة الجديدة، وثقته في ذلك، معبرا عن مساندته الكاملة للمسار الذي اختاره.
وشدّد إلياس الفخفاخ، خلال ندوة صحفية اليوم الجمعة، على أن شرعيته في رئاسة الحكومة مستمدة من شرعية قيس سعيّد في رئاسة الدولة، وسيبقى وفيا لهذا الاختيار.
وأوضح الفخفاخ، أن الحكومة المصغرة التي سيسعى إلى تشكيلها، ستضم كل الأحزاب والكتل البرلمانية، باستثناء حزبا “قلب تونس” و”الدستوري الحر”، مشيرا إلى أن عددها لن يتجاوز 25 وزيرا، وأنها “ستكون مشكّلة من الأحزاب ومن خارجها، ومن كفاءات وطنية عالية، ومن كلّ من يضيف للانسجام السياسي للحكومة القادمة”، وفق قوله..
وحول سعيه لمقاومة الفساد، قال رئيس الحكومة المكلف، أن مكافحة الفساد لا يجب أن تبقى شعارا، “بل يجب أن تتحول إلى برنامج يتعلق بإعادة هيكلة الدولة، وإصلاح الإدارة، وتقوية الرقابة الهيكلية والقضائية”.
وأكد إلياس الفخفاخ، أن النجاح في مكافحة الفساد، يتطلب حكومة لديها الشجاعة الكافية للقيام بهذا الدور، متابعا “لن أخاف من أي طرف أو لوبي، ولن أتلق التعليمات من أحد، وسأسير في الإصلاحات مهما كلفني ذلك”، وفق قوله.
وردّا على سؤال حول وصفه “بوزير الأتاوات”، قال “أنا عرفت بكوني وزير الإصلاحات، ووزير التغيير في السياسات”، ملاحظا أنّه “قادم من عائلة ديمقراطية اجتماعية، وستكون أولوياتنا الجانب الاجتماعي، وسنحرص على تهيئة المناخ للمرحلة المقبلة”..
وأبرز أن “منوال التنمية لابد أن يتغيّر، من أجل تغيير الوضع الاقتصادي والاجتماعي في البلاد”..

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام