أهم الأحداثالمغرب العربيدولي

تطورات الوضع الميداني في ليبيا: تقدّم قوات “الوفاق” وهدوء نسبي في جميع محاور القتال

طرابلس ــ الرأي الجديد (متابعات)

أفادت مصادر إعلامية في ليبيا بأن هدوءا نسبيا يسود جميع محاور القتال جنوب طرابلس، بعد أن حققت قوات حكومة الوفاق الوطني تقدما على قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في محاور عدة خلال الأيام الماضية.
وأشارت المصادر إلى أن رئيس حكومة الوفاق فايز السراج، ووزير الداخلية فتحي باشاغا، عقدا أمس الأربعاء اجتماعا لمناقشة آخر التطورات السياسية والعسكرية لتأمين العاصمة.
وبعد أيام من إعلان حفتر عن “ساعة صفر” جديدة لاجتياح طرابلس، شنت قوات الوفاق هجمات مضادة استباقية في محاور اليرموك وعين زارة ووادي الربيع.
وذكرت مصادر من الجيش الليبي التابع لحكومة الوفاق أن هذه الهجمات، التي استخدمت فيها المدفعية الثقيلة الموجهة، أسفرت عن السيطرة على مواقع عدة كانت تتمركز فيها قوات حفتر.
ويأتي هذا التطور بعد وصول تعزيزات من مدن ليبية عديدة إلى طرابلس لدعم الجبهات، تمهيدا لعملية عسكرية تستهدف فك الطوق الذي تضربه قوات حفتر على الضواحي الجنوبية للعاصمة منذ أكثر من ثمانية أشهر.
وكانت مدينة مصراتة، التي تبعد 200 كيلومتر شرق العاصمة، وتملك أقوى التشكيلات العسكرية، قد بادرت الأحد الماضي بإعلان النفير العام من أجل ما وصفته بمعسكر الحسم، وذلك بعد دعوة حفتر قواته مرة أخرى لاجتياح طرابلس.
وأطلقت قوات حفتر منذ يوم 4 أفريل الماضي هجوما على العاصمة الليبية سعيا لاجتياحها، لكن المهاجمين علقوا مذاك في ضواحي المدينة الجنوبية بسبب المقاومة العنيفة من قبل قوات حكومة الوفاق.

المصدر : (وكالات)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى