أهم الأحداثالمغرب العربيدولي

الحرب في ليبيا: قوات حفتر تقصف العاصمة و”الوفاق” تتصدى

طرابلس ــ الرأي الجديد (مواقع إلكترونية)

واصلت قوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر تصعيدها الميداني على تخوم العاصمة الليبية طرابلس، بينما شنت قوات حكومة الوفاق الوطني، هجوما بالمدفعية الثقيلة، للتصدي لها (قوات حفتر) في محور النهر جنوبي العاصمة.
ونقل مراسلون عن مصدر مطلع تأكيده أن قوات الوفاق قصفت قوات حفتر في محوري الخلاطات واليرموك جنوبي العاصمة. في غضون ذلك، قُتل شخص واحد وأصيب ثلاثة من قوة حماية وتأمين سرت التابعة لحكومة الوفاق في قصف جوي نفذته قوات حفتر.
وقال آمر عمليات قوة مكافحة الإرهاب التابعة لحكومة الوفاق علي أبو زيان، إن قواته تسلمت مواقع جديدة في محور صلاح الدين ونجحت في تعزيز مواقعها به، مضيفا أن القوات الحكومية نجحت في توقيف قوات حفتر في محور صلاح الدين وصد كل محاولاتها للتقدم نحو العاصمة طرابلس منذ إعلان حفتر ما أسماها بساعة الصفر، مؤكدا أن قوات الوفاق ستنتقل من الدفاع إلى الهجوم في الأيام المقبلة.
وتشهد طرابلس، مقر حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، منذ أفريل الماصي، وكذلك محيطها، معارك مسلحة بعد أن شنت قوات حفتر هجوما للسيطرة عليها وسط استنفار للقوات الحكومية.
وبعد ثمانية أشهر من تعثر قواته في اقتحام العاصمة الليبية، أعلن حفتر على عادته بدء المعركة الحاسمة للتقدم نحو قلب طرابلس، دون إحداث أي جديد على الأرض.
يأتي ذلك بينما أعلنت المكونات المدنية والعسكرية في مدينة جادو الليبية (180 كم جنوب العاصمة طرابلس)، أمس الثلاثاء، استعدادها لما أسمتها معركة الحسم دفاعا عن العاصمة طرابلس ضد من أسمتهم المتمردين على الشرعية.
يشار إلى أن هجوم حفتر أجهض جهودا كانت تبذلها الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين، ضمن خارطة طريق أممية لمعالجة النزاع في البلد الغني بالنفط.

المصدر : (الجزيرة نت)

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام