ما حقيقة هروب سامي الفهري ؟

تونس ــ الرأي الجديد (متابعات)

قال صاحب قناة “الحوار التونسي”، سامي الفهري، أنه لم يهرب من الحكم الذي صدر ضده مؤخرا، وأنه لم يغادر تونس وسيسلم نفسه اليوم الثلاثاء إلى الجهات المسؤولة لتطبيق بطاقة الإيداع بالسجن.
ومن جهته، أوضح عبد العزيز الصيد، محامي الفهري، في تدوينة على موقع “فيسبوك”، أن موكله “لم يغادر البلاد التونسية.. و هو ملتزم باحترام كل القرارات القضائية الصادرة بحقه كما فعل في السابق..”.
وأضاف عبد العزيز الصيد، “فقط هو يستكمل علاجا خضع له بسبب توعك صحي.. و سيقوم بتسليم نفسه للسلطات المختصة”.
ونشرت جريدة “الشروق” في عددها الصادر اليوم، عن مصادر أمنية، أن وحدات الأمن لم تتمكن إلى حد الآن من العثور على كل من سامي الفهري والمتهمين معه في قضايا تبييض الأموال واستغلال أموال شركة “كاكتوس برود”.
وقال المصدر، أنه لم يثبت إلى الآن هروب الفهري بحرا كما تم الترويج له بعدد من وسائل الإعلام، مضيفا أنه حسب الأبحاث الأولية فإن صاحب قناة الحوار مازال متواجدا في تونس ولم يغادرها، وفق قوله.
يذكر أن  دائرة الاتهام بمحمكة الاستئناف بتونس أصدرت بطاقة ايداع بالسجن في حق سامي الفهري، والمتصرفة القضائية بشركة “كاكتوس برود” ووكيل الشركة، يوم 11 ديسمبر الجاري.

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق