أحزابأهم الأحداثوطنية

عبد الكريم الهاروني: لنا أمل في إقناع القوى المحسوبة على الثورة بالمشاركة في الحكم

تونس ــ الرأي الجديد (متابعات)

عبّر رئيس مجلس شورى “حركة النهضة”، عبد الكريم الهاروني، عن أمله في إقناع “القوى المحسوبة على الثورة” بالمشاركة في الحكومة المقبلة.
وقال عبد الكريم الهاروني، في تصريح لوكالة “الأناضول”، “نحن كحزب سعينا لتوسيع المشاركة لتكون الحكومة معبرة عن الخط الثوري، وتجعل من محاربة الفساد أولوية لها”، متابعا “ولا زلنا غير يائسين من الوصول إلى أرضية مشتركة، ولنا أمل في إقناع هذه القوى المحسوبة على الثورة بالمشاركة في الحكم”.
واعتبر الهاروني، أن التفاعل من جانب الأحزاب الأخرى “لم يكن في المستوى المطلوب لتقدم المشاورات”، مشيرا إلى أن “النهضة” قامت بالتنازل عن اختيار رئيس حكومة من داخلها، وتحتاج أن تقدم الأطراف الأخرى تنازلات للوصول إلى أرضية مشتركة، خاصة إذا كان الاختلاف حول حقائب وزارية وليس حول البرنامج أو طبيعة الحكومة ونزاهة الأطراف التي في الحكومة، وفق قوله.
وكان حزبا “التيار الديمقراطي” و”حركة الشعب” أعلنا الأسبوع الماضي عن انسحابهما من مشاورات تشكيل الحكومة بسبب عدم استجابة رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي إلى شروطهما.
وأكد رئيس مجلس شورى “حركة النهضة”، أن حزبه “لن يقبل كذلك بسعي بعض الأطراف إلى إفشال دخول أحزاب محسوبة على الثورة للحكومة، ليقال في الآخر أن النهضة تحالفت مع قلب تونس”.
وتابع عبد الكريم الهاروني، “النهضة لها التزام سياسي وأخلاقي في الحملة الانتخابية بعدم التحالف مع قلب تونس، وهي على هذا العهد، وفي نفس الوقت النهضة حريصة على البحث عن دعم للحكومة”.
وعبّر الهاروني، عن أمله الكبير في نجاح المشاورات وتشكيل الحكومة والتفرغ للإنجاز واتخاذ القرارات التي ينتظرها الشعب والناخبين، وخاصة الشباب، مستبعدًا إجراء انتخابات مبكرة “لأن ذلك ليس فيه مصلحة تونس”.

الوسوم
اظهر المزيد

بقية المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيسبوكتويتريوتيوبانستغرام