أهم الأحداثالمشهد السياسيوطنية

بالفيديو: معطيات وأسماء وأسرار جديدة يكشفها “شوشو” في الحلقة الثانية من تصريحاته الحصرية لـ “الرأي الجديد”

تونس ــ الرأي الجديد / صالح عطية

قال يوسف بن سالم شهر “شوشو”، أن حزب “نداء تونس”، كان مورطا في عمليات التسفير إلى بؤر “الجهاد”.
وأوضح بن سالم، أن “نداء تونس” احتجز أحد القيادات الأمنية خلال الانتخابات التشريعية والرئاسية لسنة 2014، وتم الحكم عليه بــ 18 سنة سجنا، واصفا ذلك بــ “الحكم الباطل”.
وطالب يوسف بن سالم، بالتدخل وإيقاف المتهم بقيادة ما وصفها بـ “العصابة”، التي تقود عملية توزيع السلاح في منطقة الوردانين بالساحل التونسي، مشيرا بوضوح إلى رجل الأعمال، كمال اللطيف.
وأضاف بن سالم، أنه يتعرض إلى تهديدات بالقتل والتشفي منه، وإلى تضييقات في تحركه ومنعه من دخول مدينة الوردانين، مسقط رأسه.
وأشار إلى أن وزارة الداخلية لم تظهر أي تعاطف معه، بل كانت كوادرها تنظر إليه باستغراب.. فيما شهدت قضيته، حالة تضامن واسعة من قبل المواطنين، وعدد من السياسيين على غرار رئيس الهيئة السياسية لحزب المؤتمر من أجل الجمهورية، سمير بن عمر، وفق قوله.
وكشف المتحدث، أنه كان يملك الأدلة لامتلاك “لزهر سطا” للسلاح، قبل أن يتم فسخ محتويات هاتفه من قبل جهات أمنية، واستغلال حسابه على فيسبوك الذي يتضمن العديد من المعلومات الخطيرة.
وأشار يوسف بن سالم، إلى المغالطة التي خضع إليها رئيس الجمهورية، قيس سعيّد عندما زار الوردانين، من خلال استخدام شخصيات أمنية موالية للعصابة الوردانية، للتغطية على جرائمها.
ووجّه رسالة إلى رئيس الجمهورية، تكشفون مضمونها خلال تصريحاته في هذه الحلقة الثانية.
وأكد “شوشو”، أنه تم استهداف عدد من الأشخاص وقتلهم من أجل عدم الكشف عن حقائق الملفات الخطيرة والموجعة التي يملكونها حول ما جرى في الوردانين، وفي كامل الساحل التونسي، واعدا بنشر هذه الملفات والحقائق في هذا التوقيت ووفقا لهذه الشروط، التي حددها في هذا الفيديو..
وفيما يلي فيديو الحلقة الثانية من تصريحات شوشو المثيرة، التي تمس أمن البلاد وأمن مواطنينا في منطقة الساحل التونسي..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى