أحداثأهم الأحداثدولي

أردوغان يلوح بإرسال قوات عسكرية إلى ليبيا 

أنقرة ــ الرأي الجديد / ناجد النابلسي

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إمكانية إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا، في حال طلب شعبها ذلك.
وفي لقاء مع قناة “تي آر تي” التركية الرسمية، قال أردوغان: “في حال دعانا الشعب الليبي فيحق لنا إرسال قوات عسكرية إلى هذا البلد”.

وأضاف أن “خليفة حفتر لا وجود له وغير معترف به دوليا”، لافتا إلى أن “جهات إقليمية تقدم الدعم له، أما تركيا فعقدت اتفاقية مع الجهة المعترف بها دوليا”، في إشارة توقيع مذكرتي تفاهم بين أنقرة وحكومة الوفاق مؤخرا.

“لا لسوريا جديدة”

وفي الوقت ذاته، أشار أردوغان إلى أنه يخطط لعقد لقاء مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لبحث الأوضاع في ليبيا، قبل الثامن من كانون الثاني/ يناير المقبل.
وتابع أنه طلب اللقاء لأنه “لا يريد أن تصبح ليبيا سوريا ثانية”. وأضاف أردوغان أن تركيا “أثبتت عبر مذكرة التفاهم مع ليبيا تصميمها على حماية حقوقها المنبثقة عن القانون الدولي”.
وقال: “هناك منزعجون من مذكرة التفاهم مع ليبيا داخل تركيا خارجها. لكن تركيا استخدمت حقها النابع من القانون الدولي فيما يتعلق بالمذكرة”.

إسرائيل ستحتاج موافقة تركيا

وأضاف أردوغان أن “إسرائيل لن تتمكن من نقل الغاز عبر البحر المتوسط دون موافقتنا، ولا تستطيع اليونان ومصر وإسرائيل وقبرص اتخاذ أي خطوة دون موافقتنا بعد توقيعنا على مذكرة التفاهم مع ليبيا”. كما وصف طرد اليونان للسفير الليبي بـ”الفضيحة الدولية”، وقال إن أثينا “ستدفع ثمن ذلك دوليا”.
ومن ناحية أخرى أعلن أردوغان أنه يعتزم شراء سفينة تنقيب ثالثة للمواصلة أعمال التنقيب في البحر المتوسط، مشيرا إلى أن أنقرة ستواصل هذه الأعمال حتى البحر الأسود والمياه الدولية.
وقال: “سنمتلك سفينة تنقيب أخرى ونواصل هذه الأنشطة في البحر الأسود وحتى في المياه الدولية علاوة عن مياه البحر المتوسط”، مضيفا “تركيا استخدمت حقها المنبثق عن القانون الدولي من خلال مذكرة التفاهم مع ليبيا، وسنتمكن من القيام بأعمال التنقيب في البحر المتوسط مع ليبيا”.
وفي وقت سابق الاثنين، قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إن حكومة فايز السراج، هي الحكومة الشرعية الوحيدة في ليبيا.
ونقلت وكالة “الأناضول” عن تشاووش أوغلو تأكيده أن مذكرة التفاهم المتعلقة بتحديد مناطق الصلاحية البحرية مع ليبيا تتوافق مع القانون الدولي.
وقال إن “حكومة السراج في طرابلس هي الحكومة الوحيدة الشرعية الآن في ليبيا، وإن أرادت اليونان أن تبرم معها اتفاقا فعليها الذهاب إلى طرابلس”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى