أهم الأحداثالمغرب العربيدولي

المعارك في ليبيا: خطة إيطالية لإجلاء “السراج” من طرابلس

طرابلس ــ الرأي الجديد (مواقع إلكترونية)

رصدت صحيفة “لاريبوبليكا” الإيطالية مستجدات تتعلق بالهجوم الذي يشنه اللواء المتقاعد خليفة حفتر منذ شهور على العاصمة الليبية طرابلس، ورأت أن الدعم الأجنبي قد يمكنه من تحقيق مكاسب حتى وإن لم يستطع حسم المعركة.
ووفقا للصحيفة، فإن التأكيدات المتكررة من قبل وزراء ومسؤولين أوروبيين -وبينهم وزير الخارجية الإيطالي الذي التقى نظيره الليبي في روما الخميس- بأنه “لا حل عسكريا للأزمة في ليبيا” ربما لم تعد صحيحة.
ثمة تقييمات في ذلك الاتجاه من قبل سفراء ومسؤولين كبار بوكالات المخابرات الإيطالية يتابعون الملف الليبي، إذ تنقل “لاريبوبليكا” عن أحدهم، وقد طلب عدم الكشف عن هويته أو الجهاز الذي يعمل فيه، أن حفتر “أصبح قادرا تماما على الفوز في المعركة العسكرية التي قد تكون غير حاسمة”.
وأوضح أن المعركة قد “تطيح بحكومة فائز السراج حتى دون السيطرة على طرابلس” في إشارة إلى حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا ومقرها العاصمة.

المرتزقة الروس

وفقا لمحللين إيطاليين فقد تغيرت طبيعة الدعم الذي كان يحصل عليه حفتر، وأدى ذلك إلى تحسين مخططاته العسكرية “فبالإضافة إلى الدعم المصري والإماراتي، يحظى حفتر الآن بدعم حاسم من قبل مئات من المرتزقة الروس الذين ساهموا بالتأكيد في إسقاط الطائرتين المسيّرتين الأميركية والإيطالية قبل أسبوعين في سماء ليبيا”.
وحسب المصادر الإيطالية، فإن الروس إلى جانب الجيش المصري ساهموا أيضا في جعل عملية حفتر العسكرية أكثر واقعية “فمنذ أشهر يقال إن حفتر لا يستطيع السيطرة على عاصمة يسكنها ما يقارب الأربعة ملايين نسمة”. لكن حفتر، وفقا للمصادر نفسها، لا يريد السيطرة على طرابلس، بل الإطاحة بحكومة السراج بإجباره على الهروب وتفعيل آلية في الأمم المتحدة لنزع الشرعية عن تلك الحكومة.

خطط إجلاء إيطالية

من جهة أخرى، أكدت مصادر في وزارة الدفاع الإيطالية لصحيفة “لاريبوبليكا” وضع خطط إجلاء طارئة ليس فقط للعاملين في السفارة الإيطالية بطرابلس بل حتى لرئيس الوزراء الليبي نفسه ولأهم المسؤولين بحكومة الوفاق الوطني الذين قد يتعرضون للخطر هناك.
وقالت تلك المصادر بوزارة الدفاع “القوات الجوية الإيطالية لديها خطط جاهزة، ولهذا فهي تعمل باستمرار على مراقبة مسرح المعركة حول طرابلس باستخدام الطائرات المسيّرة”.

الوزير باشاغا يدق ناقوس الخطر

وكان وزير الداخلية بحكومة الوفاق الوطني، فتحي باشاغا، أطلق أول جرس إنذار الشهر الماضي حين قال “هناك العديد من رجال المليشيات الروس يساعدون حفتر في حصاره لطرابلس، ومن بين هؤلاء قناصة ومدربون يدرسون كيفية قيادة العمليات العسكرية”.
ووفقا للمخابرات الإيطالية فإن عدد الروس أقل من ألف عنصر. لكن حسب تقديرات أخرى فإن عدد هؤلاء يصل إلى ألفي عنصر.
وتجدر الإشارة إلى أنه وفي خضم لعبة الاستنزاف هذه للحكومة الليبية، فإن مئات من المتعاقدين الروس من شركة “فاغنر” قد يحدثون تغييرا في مسار اللعبة الجارية على أبواب طرابلس.
وتقول الصحيفة إن العنصر الحاسم الآن في المعركة الجارية هو السيطرة على المجال الجوي. وقد أعلنت مليشيات حفتر في 20 نوفمبر الماضي وبعد إسقاط الطائرة الإيطالية المسيّرة في سماء مدينة ترهونة، فرض حظر جوي في سماء طرابلس.
وقد يسمح توفر صواريخ “ستينغر” المضادة للطائرات لدى المرتزقة الروس لطائرات حفتر بالتحليق بحرية في سماء العاصمة كل ليلة.

إفشال مؤتمر برلين

أمام التآكل التدريجي للجبهة العسكرية بطرابلس، فإن البلدان التي تدعم حفتر لا تسمح للدبلوماسية الألمانية أن تحقق أي نجاح. فبرلين تعمل منذ أشهر على مؤتمر كان من المفترض عقده في أكتوبر الماضي، ثم أجل إلى نوفمبر الماضي، والآن يفترض عقده في جانفي المقبل.
وهو مؤتمر يفترض أن تشارك فيه جميع الدول المعنية بالأزمة الليبية، لكن من الملاحظ أن لا أحد يتفاوض بجدية لأن كثيرين الآن باتوا يعوّلون على إمكانية تحقيق انتصار عسكري في ليبيا، وفقا للصحيفة.
وعلى صعيد موازين القوى المهتمة بالملف الليبي، توجد ثلاثة محاور تعمل يوميا على هذا الملف وهي: المحور الأول: روسيا والإمارات ومصر والسعودية، حيث تتظاهر هذه الدول بالتفاوض لكنها تعمل على تسليح حفتر.

المصدر : (الجزيرة نت)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى